Dynamic Drive DHTML Scripts- Drop Down Tabs demos
 
 
إبحث في الموقع  
 
Nouvelle page 3
حجم الخط:

 

 

12 أكتوبر يومنا الأغر
8 أكتوبر, 2013

 

12 أكتوبر 1975 يوم من أيامنا البيض الذي نخلده ونحتفل به كل سنة ونستحضر فيه مثل وأخلاق وسير من صنعوه من رواد كفاحنا التحريري وعلى رأسهم مفجر الثورة ابن الشعب البار الشهيد الولي مصطفى السيد.

غريبة هي مصادفات التاريخ إذ نجد هذا اليوم وهذا التاريخ 12 أكتوبر العزيز على قلوبنا، والذي يرمز إلى يوم قفزتنا الجبارة التاريخية من العدمية إلى الوجدود، من التشرذم والتفرقة القبلية وتعدد الجنسيات والولاءات، إلى الالتفاف حول الوطن والوطنية ورص الصفوف نحو الحرية و بناء الكيان الوطني المستقل على أرض الآباء والأجداد. نتشارك الاحتفال به مع شعوب تفصلنا عنها مسافات بعرض المحيط الأطلسي، والبحر الأبيض المتوسط، وأخرى في قارتنا الإفريقية، كل يرمز لديه هذا اليوم إلى مأثرة تاريخية معينة ذات مغزى في وجوده يتشبث بها ويخلدها ويلقنها لأجياله الناشئة للحفاظ على استمراريته كشعب.

حيث يحتفل بالثاني عشر من أكتوبر في الدول التالية:

في الأرجنتين: يوم التنوع الثقافي.
في بيليز: يوم الأمريكيين، ويوم كريستوف كولومبس.
في الأمم المتحدة: يوم اللغة الإسبانية.
في نيكاراغو يوم المذيع.
في البرازيل: يوم القديسة المحترمة، ويوم الأطفال.
في كوستاريكا: يوم التقاء الثقافات.
في الشيلي: يوم اكتشاف أمريكا.
في الولايات المتحدة الأمريكية: يوم كريستوف كولومبس.
في الأوروغواي: يوم الأمريكيتين، ويوم معركة ساراندي.
في البيرو: يوم الأمريكيتين.
في فنزويلا: يوم المقاومة المحلية.
في غواتيمالا: يوم التراث الإسباني او يوم الأجناس.
في السالفادور: يوم الأجناس أو يوم التراث الإسباني.
في الهندوراس: يوم الأجناس أو يوم التراث الإسباني.
في إسبانيا: يوم التراث الإسباني.
في غينيا الاستوائية: يوم الاستقلال.
كما أننا لم نكن وحدنا من تعرض للغزو من قبل جار طامع وتوسعي في شهر اكتوبر، بل نجد التاريخ يسجل أن أول حدث مسجل في هذا التاريخ، أي يوم 12 اكتوبر، هو يوم غزو، حيث قام الحاكم الفارسي لمدينة جوتام بغزو بابل في 12 من أكتوبر 539 ق.م.

أما آخر حدث مسجل والذي بالنسبة لنا ليس سوى مدعاة سخرية ومهزلة لما يحمله من مفارقة وتناقض للمواقف بل والكيل بمكيالين، إذ أقر البرلمان الفرنسي في 12 أكتوبر 2006 قانونا يجرم التنكر لمجازر الأرمن، ونحن كما العالم نتذكر أنه في 2006 وقبلها وبعدها ما كان عليه الموقف الفرنسي المخزي وما زال من حماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية وحق شعبها في تقرير المصير.

وإذا كان تاريخ 12 أكتوبر في وطننا يرمز إلى يوم جمع الشمل والبدء في تحضير وتهيئة الظروف لدرء شر مستطير باتت نذره على الأبواب، فإنه يسجل كذلك أحداثا أخرى في أماكن نائية لها أهميتها ودلالتها إذ هو الذي شهد في 1902 بدء معركة النصر في فنزويلا، وبداية أول معارك باسشيندال في الحرب العالمية الأولى سنة 1917. وهي معارك انتهت بانتصار الحق، ودحر الظلم سواء في أمريكا الجنوبية أو في أوروبا أو في إفريقيا.

طبعا، لن يكون يومنا أي 12 أكتوبر الذي عرفته أجيالنا التي تلاحقت على درب تحقيق النصر، وكل أبناء وبنات شعبنا أينما تواجدوا أو تواجدن، بيوم لم الشمل، ويوم اللحمة الوطنية، ويوم تأسيس الوعاء الجامع لحماية الوطن والمواطن، وحاضن منجزات ثورتنا العظيمة بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، إلا يوم نصر وافتخار، حيث هو يومنا الأغر الذي يطل كل عام من بين أيام السنة 2013 ليذكرنا بمن نحن، وكيف كنا قبله وماذا صرنا بعده؟

 


 مقالات

 تحقيقات وتقارير

  احداث مصورة
 
 
  طالع مزيد من الاخبار