مقالات

الكركرات الوجه الآخر بقلم حمدي حمودي

تعتبر عهدة بان كيمون من اسخن الفترات في القضية الصحراوية حيث ختمت بالزيارة التاريخية التي نجمت عن احداث يعرفها الجميع في وضع المغرب المتاريس امام جهود الامين العام  وعمل ممثليه  وخاصة ممثله الخاص السيد كريستوفر روس وشل فعالية مهمة المينورصو

الكركرات ورسائل الميدان بقلم: لحسن بولسان        

   مهما تكن الخيارات أو الإحتمالات القائمة للتعاطي مع  تطورات موضوع الكركرات ، فإن ما جرى ويجري قد حسم الكثير من العناوين الرئيسة ، وإن بقيت هناك عناوين أخرى تائهة بين ما يمكن أن يقع وبين إستحالة حدوثه  ، بحكم

اوراق الابتزاز المغربية تتقبلها مدريد بكل روح رياضية…!

امام القرار التاريخي الذي يفصل الصحراء الغربية عن المغرب في اي اتفاقيات تجارية بين الاتحاد الاوروبي ومملكة الرباط,  الذي إستند الى القانون والشرعية الدولية.والذي قلنا مرارا انه نكسة وهزيمة من العيار الثقيل لاطروحة الاحتلال المغربي , والذي بلا شك ستكون

المغرب سيبقى خارج السرب ما لم يعترف بالجمهورية الصحراوية بقلم: الديش محمد الصالح

يعمل المغرب جاهدا من اجل الانضمام للاتحاد الافريقي، ويوظف في حملته الدعائية توقيعه على القانون التأسيسي للاتحاد والبرتوكولات المرفقة، وهذا من اجل ايهام الرأي العام ان لديه نية حسنة في هذا الانضمام. نحن الصحراويين، قبل غيرنا، يتوجب علينا ان نعي

إفريقيا وبارونيا الرباط. بقلم : موقع وغرفة صوت الانتفاضة

قبل سنوات استضفنا في غرفة صوت الانتفاضة سفير بلادنا لدى الموزميبق الأخ ودادي الشيخ احمد الهيبة  للحديث عن واقع القضية  وتطوراتها على المستوى الدولي و الإفريقي . كان المتحدث وهو احد أعمدة سلك العلاقات الخارجية في الجبهة والدبلوماسية الصحراوية واضحا

هل سيكون ترامب مثل بوش في قضية الصحراء الغربية؟ بقلم/ السيد حمدي

الجميع الآن، خاصة المغرب، ينتظر ما سيفعل الرئيس الجمهوري الجديد ترامب في قضية الصحراء الغربية؛ وهل سيقف مع المغرب مثل بوش أم سيحاول أن يتفادى ذلك. بالنسبة للكثير من الصحراويين كان نجاح ترامب أحسن بكثير من لو كانت نجحت كلينتون

هل ستكون سنة 2017م سنة جمود طويلة في الصحراء الغربية؟ بقلم/السيد حمدي

في سنة 2016م، شهور قبل نهاية ولايته الثانية، حرك بان كي مون قضية الصحراء وزار المناطق المحررة من الصحراء الغربية، ووصف المغرب بالاحتلال، لكنه لم يستطيع أن يذهب إلى العمق: لم يستطيع تنظيم مفاوضات مباشرة في ما تبقى من عهدته،

ارتباك نظام المخزن, وبؤس إعلامه. رأي صمود نت

لم يجد الاعلام المغربي الفاقد للمصداقية من شيء يغطي به على الارتباك البين الذي تجلى في التصرفات والمواقف المتضاربة للملك وحاشيته, بعد التصريح الذي ادلى به” حميد شباط” الامين العام لحزب الاستقلال المغربي, وسليل بيت المخزن, سوى محاولة التغطية على

السفارة الصحراوية في أنوكشوط.. بقلم/ حمدي حمادي

يفسر بعض المثقفين الموريتانيين أن موريتانيا لم تفتح سفارة للجمهورية الصحراوية مثل بقية الدول المعترفة بانه إنما صونا لكرامة المغاربة … والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا التناقض… أين صون كرامة الصحراويين …؟؟؟ و هل القناعات و الحق يجزء ؟؟؟ واذا

هل استفاق الموريتانيون أخيرا؟ بقلم/ السيد حمدي

على مدى عقود طويلة ظل الموريتانيون مرتبكون في تعاملهم السياسي مع المغرب، ولم يعرفوا كيف يتصرفون معه ومع أطماعه التي لا حدود لها، والتي تصل في جشعها إلى ابتلاعهم مستقبليا. فمباشرة بعد استقلال موريتانيا بدأ الموريتانيون يتساءلون كيف يجب التصرف