وكالة الأنباء الاسبانية : قرار مجلس الأمن يضع المغرب تحت الضغط للعودة إلى المفاوضات مع جبهة البوليساريو.

[hupso]

أكدت وكالة الانباء الاسبانية ” افي ” اليوم الاحد ان القرار الجديد الصادر عن مجلس الامن الدولي والذي مدد بموجبه ولاية بعثته المينورسو لمدة ستة أشهر فقط يضع المغرب تحت الضغط للعودة إلى المفاوضات مع جبهة البوليساريو .
وتدعو الوثيقة إلى إحراز تقدم نحو التوصل إلى حل سياسي “واقعي وقابل للحياة ودائم” لقضية الصحراء الغربية وهي لغة استعملها مجلس الامن لأول مرة .
وأبرزت وكالة الانباء الاسبانية ان القرار الجديد غير موات للأطروحة المغربية التي راهنت على تعطيل المفاوضات .
وأكدت وكالة الانباء الاسبانية ان تقليص مدة التمديد للمينورسو إشارة من الامم المتحدة التي تريد إنهاء “الوضع الراهن” الذي ميز الفترة الاخيرة وتحث الطرفين على بدء المفاوضات.
وفي تصريح لولوكالة الاسبانية اكد المحلل السياسي المغربي محمد الزهراوي ان تقليص ولاية المينورسو يجعل النزاع في الصحراء الغربية يتحول من قضية ثانوية إلى قضية أساسية في جدول أعمال مجلس الأمن.
وقال “إن المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة ، كولر ، يستفيد من التفويض الجديد للضغط على الطرفيين للعودة إلى طاولة المفاوضات ، حيث سيتركز الضغط بالتحديد على المغرب”.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]