محمد خداد :اللائحة 2414 تشكل منعطف جديد, و الطرف الصحراوي ملتزم حرفيا باتفاق وقف اطلاق النار و الاتفاق العسكري رقم 1 .

[hupso]

أكد الاخ محمد خداد المنسق الصحراوي مع المينورسو أن اللائحة القاضية بتمديد عهدة بعثة الأمم المتحدة المكلفة بتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) لستة أشهر تمثل منعطفا في معالجة مجلس الأمن لقضية الصحراء الغربية.
واوضح في تصريح خص به وكالة الانباء الجزائرية أن الأمر يتعلق “بمنعطف في الاهتمام الذي يوليه مجلس الأمن والمجتمع الدولي في مجمله لتسوية النزاع” موضحا أن”تصويت أغلبية أعضاء مجلس الأمن يسير في الاتجاه الصحيح, ويدعم جهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة, كما أنه يدعو إلى تطبيق لوائح مجلس الأمن التي تؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير”.
وتابع المنسق الصحراوي مع المينورسو بالقول أن ” العنصر الأهم في هذه اللائحة يتمثل في الدعوة التي أطلقها مجلس الأمن لاستئناف المسار الأممي وعقد جولة خامسة للمفاوضات “دون شروط مسبقة وبحسن نية”, مضيفا أن ” المبعوث هورست كوهلر سيستغل هذه الفترة الممتدة لستة أشهر التي تمثل تمديد عهدة البعثة لوضع المسار الأممي على السكة”.
محمد خداد قال أن مجلس الأمن ” أراد إنهاء الوضع القائم الذي يسود الصحراء الغربية والذي يريد المغرب وفرنسا إدامته من خلال محاولة تأجيله في كل مرة إلى أجل غير مسمى “, مؤكدا في نفس السياق أن فرنسا قد أبدت عدم موافقتها على هذا الاجراء الجديد, المتمثل في تخفيض عهدة مينورسو إلى 6 أشهر لتمكين مجلس الامن أكتوبر المقبل من تقييم التقدم المحقق في البحث عن حل سياسي, وخلال المناقشة التي تلت التصويت على اللائحة, قال ممثل فرنسا بالأمم المتحدة, فرانسوا ديلاتر أن هذا الاجراء الجديد بإمكانه التأثير على موارد المينورسو.
وفي حديثه عن التواجد المزعوم لجبهة البوليساريو بالمنطقة العازلة الكركرات, أوضح محمد خداد ان الطرف الصحراوي “ملتزم حرفيا باتفاق وقف اطلاق النار و الاتفاق العسكري رقم 1″, مضيفا بالقول “لقد فندت الأمم المتحدة مرتين المزاعم المغربية حول الكركرات والمنطقتين الصحراويتين الواقعتين خارج المنطقة العازلة” مذكرا بأن المنشآت الإدارية لجبهة البوليساريو متواجدة في هذه الأقاليم منذ 1991.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]