في رسالة بعد اغتيال طالب صحراوي, رئيس الجمهورية يجدد الدعوة لانشاء آلية اممية لمراقبة حقوق الانسان بالصحراء الغربية.

[hupso]

بعد جريمة الاغتيال النكراء التي راح ضحيتها الطالب الصحراوي الاعزل عبد الرحيم البدري , بعث رئيس الجمهورية، الامين العام لجبهة البوليساريو الاخ ابراهيم غالي رسالة الى الامين العام للامم المتحدة يدعوه الى التدخل بصفة عاجلة واتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية ابناء الشعب الصحراوي الذي ييعيشون في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية التي لا زالت واقعة تحت مسؤولية الأمم المتحدة، مجددا الدعوة لانشاء الية اممية لحماية حقوق الانسان بالصحراء الغربية.
و فيما يلي نص الرسالة:
“بئر لحلو، 20 ماي 2018
السيد انطونيو غوتيريس، الامين العام للأمم المتحدة
أود أن أبلغكم بتطور خطير آخر يتطلب تدخلا عاجلا من الأمم المتحدة.
ففي 19 ماي 2018 ، قامت مجموعة من الأشخاص الملثمين، الذين حرضتهم السلطات المغربية، بمهاجمة مجموعة من الطلاب الصحراويين الذين كانوا يتظاهرون سلمياً في مدينة أغادير المغربية مما أدى إلى مقتل الطالب الصحراوي عبد الرحيم البدري، البالغ من العمر عشرين سنة، متأثرا بجروج ناتجة عن طعنات عميقة تعرض لها خلال الهجوم.
الضحية، الذي كان طالبا صحراويا يزاول دراسته في جامعة ابن زهر في أكادير، كان معروفا بنشاطه السلمي في الدفاع عن حقوق الإنسان وحق الشعب الصحراوي في الحرية وتقرير المصير.
إن هذا القتل المتعمد للطالب الصحراوي هو مجرد نتيجة مريعة أخرى لسياسة الشوفينية والإبادة الجماعية التي يمارسها المغرب، القوة المحتلة للصحراء الغربية، منذ غزوه واحتلالها للإقليم في عام 1975، وهي سياسة ليس هدفها فقط احتلال أرضنا بالقوة، ولكن أيضا إبادة شعبنا بكل الوسائل.
إن المحنة المتواصلة التي يعيشها نشطاء حقوق الإنسان وسجناء الرأي الصحراويون، مثل مجموعة اكديم إزيك، والمعاملة اللاإنسانية التي لا توصف التي يتعرضون لها يومياً في السجون المغربية هي شهادة على هذه السياسة القمعية والقاسية.
السيد الأمين العام ،
ليست هذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها الصحراويون الذين يدرسون في الجامعات المغربية للهجمات والاغتيالات على أيدي حشود يتم تحريضها من طرف السلطات المغربية. ففي مطلع عام 2016، أدت اشتباكات بين الطلاب في مراكش وأكادير إلى مقتل صحراويين.
وعليه فإننا نحمل السلطات المغربية كامل المسؤولية عن الجريمة البشعة المتمثلة في اغتيال الطالب الصحراوي عبد الرحيم بدري، ونطالب بتقديم الجناة إلى العدالة.
كما ندعو الأمم المتحدة إلى التدخل بصفة عاجلة واتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية شعبنا الذي يعيش في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية التي لا زالت واقعة تحت مسؤولية الأمم المتحدة. وفضلا عن ذلك، فإننا نكرر دعوتنا لإنشاء آلية رصد دائمة تابعة للأمم المتحدة في الإقليم لرصد حالة حقوق الإنسان وحمايتها والإبلاغ عنها في انتظار التوصل إلى حل سلمي ودائم للنزاع.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]