إسبانيا.. زعيم المعارضة رئيسًا للوزراء

[hupso]

تسلم زعيم حزب العمال الاشتراكي المعارض بيدرو سانشيز رئاسة الوزراء في إسبانيا رسميًا بعد سحب مجلس النواب الثقة عن حكومة ماريانو راخوي.

وعقد مجلس النواب، اليوم الجمعة، جلسة للتصويت على سحب الثقة من الحكومة بناءً على طلب من حزب العمال الاشتراكي لتورط أعضاء في حزب الشعب الحاكم بقضية فساد في البلاد.

ووافق 180 نائبًا على سحب الثقة، مقابل رفض 169، وامتناع عضو عن التصويت، من أصل 350 يشكلون مجلس النواب.

وفي كلمة قبيل التصويت، قال راخوي، “شرف لي ترك إسبانيا أفضل مما وجدتها فيه، وأشكر كافة الإسبانيين، وحظًا سعيدًا”، مهنئًا زعيم حزب العمال الاشتراكي سانشيز.

وبموجب التشريعات الإسبانية، تسلم زعيم الحزب صاحب مقترح سحب الثقة سانشيز رئاسة الحكومة.

ومع سحب الثقة تكون ولاية راخوي قد انتهت بعد 6 سنوات من تسلمها رئاسة الحكومة.

وفي 24 مايو الماضي، قضت محكمة إسبانية بالسجن 351 عامًا بالمجموع على 29 شخصًا بعد إدانتهم بارتكاب جرائم فساد بينهم رجال أعمال ومسؤولون رفيعون منهم “ليوس بارياناس” الذي تولى إدارة الشؤون المالية في الحزب الحاكم بين عامي 1987 و2010، في القضية المعروفة إعلاميًا باسم “غورتل”.

وذكرت المحكمة أنها تمتلك أدلة تظهر تورط الحزب بالفساد لأعوام، وإثر ذلك قدم حزب المعارضة الرئيسي مقترح حجب ثقة عن الحكومة، ودعا راخوي للاستقالة.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]