صحيفة موريتانية تكشف, القمةال31 للاتحاد الافريقي تتميز ببحث ملف الصحراء الغربية, و منتظر ان تحضرها الغالبية العظمى من رؤساء الدول والحكومات..

[hupso]

نقل موقع اقلام حرة الموريتاني  ان  قمة الاتحاد الإفريقي المزمع تنظيمها أواخرشهر يونيو الجاري بنواكشوط ستشكل أول مناسبة من نوعها لبحث ملف النزاع في الصحراء الغربية؛  ونقل الموقع عن مصادر من داخل مفوضية الاتحاد الإفريقي بأن رئيس المفوضية، محمد فكي ، أعد خارطة طريق لمسار ترعاه المنظمة القارية لإيجاد تسوية لهذا النزاع الذي طال أمده بين المملكة المغربية والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.
و من أبرز ملفات القمة، كذلك، ينقل المصدر , بحث التحديات الأمنية المتزايدة في منطقة الساحل؛ خاصة مواجهة التنظيمات الجهادية مثل تنظيم “داعش” و حركة “بوكو حرام”، وتنظيم “القاعدة”؛ داخل المناطق الممتدة بين جنوب ليبيا شمالا، مرورا بمالي والنيجر، وصولا إلى بوركينا فاسو؛ وكذلك في نيجيريا والكاميرون وتشاد.
ومنها، أيضا، انهيار الوضع الأمني في جمهورية إفريقيا الوسطى وتعثر جهود إعادة الاستقرار لهذا البلد؛ وكذا الأزمة السياسية والأمنية المتفاقمة في جمهورية الكونغو الديمقراطية؛ فضلا عن ملف الهجرة غير الشرعية والتنسيق في مجال محاربة الجريمة المنظمة العابرة للحدود.
موقع اقلام حرة  اورد معلومات  قال انها شبه مؤكدة تفيد بان القمة ال31 ستشهد خضور الغالبية العظمى من قادة دول وحكومات القارة الإفريقية؛ منهم على وجه الخصوص :
– بول كاغامي؛ رئيس جمهورية رواندا (الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي)
– سيريل رامافوزا؛ رئيس جمهورية جنوب إفريقيا
– محمد بوهاري؛ رئيس جمهورية نايجيريا
– الحسن وتارا؛ رئيس جمهورية كوت ديفوار
– عمر حسن البشير؛ رئيس جمهورية السودان
– دينيس ساسو نغيسو؛ رئيس جمهورية الكونغو
– محمادو يوسف؛ رئيس جمهورية النيجر
– إبراهيم غالي؛ رئيس الجمهورية الصحراوية
– ألفا كوندي؛ رئيس جمهورية غينيا
– تيـودورو أوبيانغ نغويما؛ رئيس جمهورية غينيا الاستوائية
– إدريس ديبي إتنو؛ رئيس جمهورية تشاد
– ماكي صال؛ رئيس جمهورية السينغال
– علي بونغو؛ رئيس جمهورية الغابون
– عبد الفتاح السيسي؛ رئيس جمهورية مصر العربية
– بول بيا؛ رئيس جمهورية الكاميرون
– جورج وَيَا؛ رئيس جمهورية ليبيريا
– فوستان أرشانج توادورا؛ رئيس جمهورية إفريقيا الوسطى
– جيواو لورانسيو؛ رئيس جمهورية أنغولا
– فور نياسينغبي؛ رئيس جمهورية التوغو
– آبيي أحمد؛ رئيس وزراء إثيوبيا
ومن أبرز ضيوف القمة :
– محمود عباس؛ رئيس السلطة الوطنية الفلسطسينية
– أنطونبو غوتيريش؛ الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة
– فيديريكا موغيريرني؛ مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]