في مشهد مثير, البوليس المغربي يستنطق الطفل الصحراوي المدهوس “ايوب الغن” بقسم الانعاش.

[hupso]

منعت اجهزة القمع المغربية والده الطفل الصحراوي ايوب الغن” من زيارتهحيث قضت الوالدة المكلومة ساعات طويلة امام قسم الانعاش الذي نقل اليه ابنها وهو بين الحياة والموت

وقالت في تصريح لموقع ميزرات امس انها تمكنت اخيرا من مشاهدته مؤكدة انه لازال على قيد الحياة حيث سيتم نقله الى مدينة مراكش المغربية التي تبعد عن العيون المحتلة بما يفوق 1000  كلم.

وكانت عائلة الطفل الصحراوي قد تعرضت للقمع اثناء اعتصامها امام  المستشفى  للمطالبة بالكشف عن حقيقة الوضع الصحي  لابنها, وقد اسفر التدخل حسبما نقلت وكالة الانباء الصحراوية عن اصابات متفاوتة واعتقال البعض منهم.

الطفل الصحراوي ايوب الغن الذي دهسته امس الاول سيارة لشرطة الاحتلال المغربي اثناء مطاردته بشوارع المدينة المحتلة لمنعه من المشاركة في المظاهرات المنددة بالوجود الاستعماري المغربي,خضع للتحقيق والاستنطاق وهو في قسم الانعاش بين الموت والحياة.

طريقة التحقيق و الاستنطاق المثيرة تظهر الطفل الصحراوي وهو في وضع حرج لا يقوى على الكلام  و يحاول تحت الاكراه  الاجابة على سيل من الاسئلة التي تريد تحقيق هدف واحد وهو محاولة تكذيب رواية دهسه من طرف سيارة للشرطةفرجل المباحث الذي يستنطق الطفل لم يظهر امام الكمرة مثلما لم يتم اظهار مرافقيه.

الخيار الذي اراد الاحتلال المغربي ان يضع الطفل وعائلته المكلومة  امامه هو خيار صعب فهو بين تاكيد الرواية الملفقة للاحتلال او التصفية.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]