إتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين يدين الاستعمال المفرط للقوة ضد المتظاهرين الصحراويين بالعيون المحتلة

[hupso]

أدان إتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين التدخل العنيف الذي قامت به القوات الامنية المغربية ضد مظاهرة سلمية نظمها الصحراويون بمدينة العيون المحتلة يوم 15 يناير 2014 وخلفت العديد من الضحايا من بينهم صحفيون صحراويون كانوا يقومون بتغطية المظاهرة.

الاتحاد طالب في بيان أصدره اليوم الخميس بتوفير حماية دولية للصحراويين في إقليم الصحراء الغربية المشمول بولاية الامم المتحدة منبها الى ضرورة توفير حماية خاصة للصحفيين الصحراويين الذين يعانون صعوبات جمة ومضايقات مستمرة من قبل الاحتلال المغربي أثناء قيامهم بتصوير ونقل المظاهرات السلمية للصحراويين بالاقليم المحتل

وجاء في البيان:-

إتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين ( بيان)

مرة أخرى تلجأ قوات الأمن المغربية إلى استعمال القوة المفرطة لتفريق الصحراويين المتظاهرين سلميا للمطالبة بحماية دولية ضد الانتهاكات المغربية لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية والتي كان أخر ضحاياها المواطنة الصحراوية لالة هترة أرام التي تعرضت يوم الأحد 12يناير2014 للضرب المبرح والتعذيب فقدت نتيجته عينها اليمنى كما تم إحراق منزلها.

ومع قدوم العام الميلادي الجديد 2014 تأبى قوات الأمن المغربية إلا أن تستهله بقمع عنيف للصحراويين العزل وذلك بعد يوم واحد فقط من احتفال الأمة الإسلامية بميلاد خاتم الأنبياء والرسل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم, حيث تدخلت بعنف وهمجية مستخدمة الضرب والشتم والهراوات والعصي الحديدية والغازات المسيلة للدموع ضد مظاهرة سلمية نظمها الصحراويون بمدينة العيون المحتلة مساء الأربعاء 15 يناير 2014 تطالب بتوفير حماية دولية للصحراويين من بطش قوات القمع المغربية.

التدخل العنيف لقوات الأمن المغربية خلف العديد من الضحايا في صفوف النساء والأطفال والكهول وذوي الاحتياجات الخاصة وحتى الصحفيون الذين يقومون بنقل الوقائع على الأرض لم يسلموا أيضا من بطش آلة القمع المغربية حيث أصيبت الصحفية بالتلفزيون الصحراوي الصالحة بوتنكيزة بجروح على مستوى الوجه والجسد, كما طال الصحفية العاملة بالفريق الإعلامي بالمناطق المحتلة مريم البورحيمي التي تعرضت لجروح على مستوى الجسد ,وأيضا مدير شبكة اميزرات الإعلامية بالمناطق المحتلة السيد لمنيصير حسن الذي تعرض لإصابات متفاوتة وتم تكسير زجاج سيارته.

إن إتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين وهو يدين بشدة الانتهاكات المغربية لحقوق الإنسان المتكررة دون رادع في حق المواطنين الصحراويين العزل في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية يعلن:-

1- استنكاره الشديد للاعتداءات المغربية التي راح ضحيتها صحفيون كانوا يقومون بتأدية مهمة نبيلة تتمثل في نقل الحقيقة, ويعبر الاتحاد عن تضامنه اللامشروط معهم ومع عائلاتهم المتضررة.

2-يطالب توفير حماية دولية للصحراويين في إقليم الصحراء الغربية المشمول بولاية الامم المتحدة المتواجدة بعثتها المينورسو على الأرض منذ 1991

2-ينبه إلى ضرورة حماية الصحفيين العاملين بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية حتى يتمكنوا من تأدية رسالتهم النبيلة دون مضايقة أو إزعاج أو تعسف.

3- يطالب بفتح إقليم الصحراء الغربية أمام المراقبين والصحافة الدولية ووسائل الإعلام الأجنبية لاطلاع الرأي العام العالمي على الحقيقة كاملة.

5- يطالب نقابات الصحافة الدولية والجهوية وكل الصحفيين عبر العالم باستنكار الاعتداءات المغربية المتكررة ضد الصحفيين الصحراويين العاملين بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية والتعبير بمختلف الطرق والأساليب عن التضامن معهم في معاناتهم اليومية مع الاحتلال المغربي.

الشهيد الحافظ16 يناير 2014



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]