اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين (بيان)

[hupso]

أقدمت سلطات الاحتلال المغربية يوم الجمعة 04يوليو2014 على اعتقال الإعلامي والمدون الصحراوي السيد محمود الحيسن من مدينة العيون المحتلة وتنوي تقديمه يوم 21 يوليو الى المحكمة بتهم باطلة ومزورة ,ليلتحق بعشرات النشطاء والإعلاميين الصحراويين الذين يقبعون في السجون المغربية لمجرد محاولتهم كسر التعتيم الاعلامي المضروب على المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ، وفضح واقع الانتهاكات المغربية لحقوق الانسان الصحراوي.

إن إقدام النظام الامني المغربي المحتل على إستهداف الاعلاميين الصحراويين على وجه الخصوص هي خطوة غير محمودة العواقب, فاستهداف الصحفيين الذين ينقلون الحقيقة   يعد عملا إجراميا وتصرف ارعن ينجر عنه عداء ابديا بين هذا النظام ووسائل الاعلام العالمية والصحفيين عبر العالم الذين يتميزون بسرعة الاستجابة والالتفاف والتضامن مع اي صحفي يتعرض في عمله الى المضايقة او التضييق عبر العالم

إن إقدام النظام المغربي على اعتقال الصحفي الصحراوي محمود الحيسن يسدي به خدمة جليلة للقضية الصحراوية, فاعتقال الصحفيين وحبسهم بتهم واهية يفتح لنا نحن الإعلاميين الصحراويين جبهة جديدة نقارع من خلالها الاطروحة المغربية التوسعية ومدعاة لتوحدنا في الخطاب والاهداف والرسالة الاعلامية وسببا في توجيه اقلامنا ووسائلنا الاعلامية المختلفة اتجاه هدف واحد هو الاحتلال المغربي و كشف انتهاكاته وأفعاله الشنيعة أمام العالم.

إن اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين وهو ينظم هذه الوقفة التضامنية مع الصحفي الصحراوي الجرئ والشجاع والمتميز محمود الحيسن, ليعلن عن مرافقته الدائمة له في محنته مع السجن ومع المحاكم المغربية الظالمة   واستمراره في تجميع وسائل الضغط كافة على الحكومة المغربية حتى تعدل عن قرارها وتطلق سراحه وتتوقف عن هذه المتابعة البوليسية والمضايقة المستمرة في حق الصحفيين الصحراويين داخل الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية وفي جنوب المغرب.

إن اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين ليدعوا كل المنظمات الاعلامية الدولية الى والاستنفار والتجند لحماية من يشتركون معهم في الكثير من المبادئ والقيم والاهداف من صحفيين تحت الاحتلال المغربي وحمايتهم مما يتعرضون له من مضايقات وانتهاكات مستمرة, كما يتوجه لهم بنداء بارسال بعثاتها من صحفيين ووكالات انباء وتلفزيونات وغيرها الى المناطق المحتلة من الصحراء الغربية وذلك قصد فك الحصار الاعلامي والامني الذي يضربه المحتل المغربي بصرامة على الاقليم.

إننا في اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين ونحن نعبر في وقفتنا التضامنية هذه مع صحفي معتقل لن نفوت الفرصة لنتقدم بتهانينا الحارة الى الاعلاميين الصحراويين سيدي السباعي ومحمد جامو اللذان اكملا مأموريتهما الظالمة واطلق سراحهما ليتمتعا مع عائلتهما وشعبهما ببقية رمضان خارج الاسوار وليواصلا عملهما النضالي حتى تحقيق الاهداف النبيلة للشعب الصحراوي.

وهكذا هي يوميات الصحراويين تحت الاحتلال المغربي بعضهم يعتقل ويحاكم ثم يسجن و بعضهم ينهي مأموريته ويخرج من السجن الصغير الى السجن الكبير ويبقى الثابت لديهم   بين هذه المتغيرات شيئ واحد وهو الدولة الصحراوية المستقلة هي الحل.

 

حرر بالشهيد الحافظ 15يوليو2014



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]