مجلس الوزراء يعبر عن شديد الإدانة والاستنكار إزاء الممارسات القمعية المغربية بحق المدنيين الصحراويين العزل

[hupso]

عبر مجلس الوزراء الصحراوي عن “شديد الإدانة والاستنكار إزاء ما قامت وتقوم به السلطات المغربية من ممارسات قمعية وحشية في حق المدنيين الصحراويين العزل والتي كان من أبشعها اغتيال الشاب رشيد الشين المامون في مدينة آسا في 23 سبتمبر 2013،” وذلك في نهاية الاجتماع الذي عقده يوم الخميس تحت رئاسة الامين العام للجبهة ورئيس الدولة السيد محمد عبد العزيز.

وجدد مجلس الوزراء عبارات التعازي والتضامن إلى “عائلة الشهيد وإلى الشعب الصحراوي قاطبة”.

الاحتماع استمع الى تقرير قدمته وزارة الارض المحتلة والجاليات وتناول “مطولاً التدخلات القمعية للدولة المغربية ضد المدنيين الصحراويين في الأراضي المحتلة وجنوب المغرب، وخاصة ما شهدته مدن آسا والزاك واقليميم وغيرها.” يوضح بيانا توج الاجتماع.

واعتبر المجلس هذه الممارسات “امتداداً لحملات القمع والاختطاف والاعتقال والاختفاء القسري والتضييق والحصار التي عاني ويعاني منها الشعب الصحراوي في الأراضي المحتلة وجنوب المغرب منذ الاجتياح العسكري المغربي اللاشرعي للصحراء الغربية في 31 أكتوبر 1975.”

وأدان مجلس الوزراء بشدة “عمليات الترهيب والترويع ذات الطابع الانتقامي المقيت التي تقوم بها السلطات المغربية، بشكل ممنهج ومتصاعد، وخاصة في آسا واقليميم والزاك، والتي لا تتردد في الاعتداء الهمجي على النساء والأطفال والشيوخ ومداهمة المحلات والمنازل والحصار والاعتقال واستهداف عائلات بأكملها.”

البيان أوضح أن مجلس الوزراء “طالب الأمم المتحدة بتحمل المسؤولية في حماية المواطنين الصحراويين من هذا البطش والتنكيل الأعمى الذي تمارسه الدولة المغربية، وممارسة كل الضغوط اللازمة عليها من أجل إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين والكشف عن مصير المفقودين.”



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]