إتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين يندد بالمضايقات المغربية المنتهجة في حق الاعلاميين الصحراويين بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية

[hupso]

ندد اليوم الاحد اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين بحملة التضييق والمتابعات البوليسية التي تنتهجها الدولة المغربية المحتلة في حق الصحفيين الصحراويين بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية . الاتحاد طالب في بيان بعثة الامم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية المعروفة ب” مينورسو” بتوفير الحماية للصحفيين الصحراويين العاملين باقليم الصحراء الغربية الخاضع للمسوؤلية المباشرة للامم المتحدة .

نص البيان:-

إتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين ( بيان)

إمعانا منها في إحكام سيطرتها الامنية وقبضتها الحديدية على إقليم الصحراء الغربية الخاضع للمسؤولية المباشرة للامم المتحدة , تستمر الدولة المغربية من خلالها أجهزتها الاستخباراتية التي تغص بها المنطقة في سياسة تكميم افواه الإعلاميين الصحراويين هناك ومضايقتهم في عملهم المهني وانتهاك حريتهم وحرية الصحافة بهذا الاقليم الذي تحتله عنوة مند 1975.

وفي هدا الإطار تعرض الصحفي الصحراوي “محمد ميارة” الى المتابعة اللصيقة لرجال المخابرات المغربية أثناء تواجده بمدينة طنطان /جنوب المغرب كما تعرض يوم 11سبتمبر الجاري أثناء عودته الى مدينة العيون المحتلة الى التوقيف من طرف رجال الدرك الملكي المغربي بنقطة تفتيش “الواد الواعر” بمعية عائلته ليتم استفزازه و التلفظ له بالكلام النابي امام مسمع ومرأى من عائلته وابنته التي أصابها إنهيار عصبي من شدة الهلع والخوف.

كما يتعرض الصحفي الصحراوي “محمود الحيسن” مراسل التلفزيون الوطني الصحراوي من داخل مدينة العيون المحتلة ، للتضييق والتهديد من طرف رجال الامن المغربي منذ إطلاق سراحه بتاريخ 26 ابريل 2015، ويتعرض منزل عائلته الى المراقبة الدائمة على مدار الساعة مما جعل العائلة تعيش نوعا من عدم الاطمئنان والهلع المستمر.

يضاف الى هذا حالات عديدة تعرض فيها نشطاء إعلاميون للضرب والاعتداء والزج بهم في السجون وتقديمهم بتهم ملفقة الى محاكمات صورية لاتمت للعدالة بصلة منها حالة الناشط الاعلامي الصحراوي “صلاح الدين لبصير” القابع بالسجن لكحل منذ يونيو الماضي والذي تعرف محاكمته تأجيلات متكررة.

إن هده الوضعية المزرية لحرية الصحافة والصحفيين بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية والتي تحدث على مرأى ومسمع من موظفي المينورسو بمقرهم بمدينة العيون المحتلة لتشكل مصدر قلق وانشغال كبيرين لدى اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين.

إن الاتحاد ليحمل الدولة المغربية المحتلة المسؤولية الكاملة لأي تبعات قانونية أو إدارية أو نفسية كانت أو جسدية لسياسة القبضة الحديدية والأمنية التي تفرضها بإحكام على المناطق المحتلة من الصحراء الغربية .

إن اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين ليدعوا بقوة مكونة ” المينورسو” الى ضمان وفرض حرية الصحافة والصحفيين بالمنطقة التي تخضع لسلطة الامم المتحدة القانونية المباشرة. يدعوا الاتحاد كافة المنظمات الصحفية عبر العالم الى تقديم الدعم السياسي والقانوني للصحفيين الصحراويين بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية والى مؤازرتهم ومساندتهم في كفاحهم المتواصل من اجل إيصال المعلومة وكشف الحقيقة .

مخيمات اللاجئين الصحراويين 20سبتمبر2015



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]