43 سنة على إندلاع الكفاح المسلح: جيش التحرير الشعبي الصحراوي ….. مسيرة وملاحم تاريخية

[hupso]

اسبوعية الصحراء الحرة العدد 830

مقدمة : بمناسبة الذكرى الثالثة والاربعين لاندلاع الكفاح المسلح , تتشرف اسرة جريدة الصحراء الحرة أن تضع في متناول قرائها الكرام , تقييما لمسيرة جيش التحرير الشعبي الصحراوي طيلة سنوات الحرب وما بعدها , عساه يشكل أرضية لقراءة تاريخ المقاتل الصحراوي الحافل بصور العطاء غير المحدود .

منذ أكثر من أربعة عقود ، وفي ظروف بالغة الصعوبة وفي ظل تآمر دولي ‏مكشوف (اسبانيا ،المغرب ، موريتانيا، فرنسا، الولايات المتحدة) وجد الشعب الصحراوي نفسه في ‏مواجهة حتمية مع المتربصين بقضيته والطامعين في ارضه وسط ضبابية الحرب الباردة و ‏أجواء الاستقطاب، انه مرغم على خوض الكفاح المسلح في وجه الاستعمار الاسباني ‏ومن بعده الاحتلال الأجنبي المغربي .. فكان ميلاد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ‏ووادي الذهب(جبهة البوليساريو) عبر تأسيس جناحها العسكري الذي اتخذ من العنف المسلح وسيلة للمقارعة ‏وأداة للظفر بهدف استقلال المستعمرة الاسبانية .‏

‏ وهكذا، تشكلت أولى طلائع المقاومة المسلحة الصحراوية . اذ كانت الانطلاقة عسيرة ‏باليات عتيدة (17مقاوما متطوعا لا يمتلكون سوى ثماني بنادق بدائية وخمسة جمال ‏وقليل من الزاد )، لكنها تمكنت من وضع السكة على القطار (ماي 1973) عندما تولدت ‏النواة الأولى لجيش التحرير الشعبي الصحراوي وهي التسمية التي اختيرت له منذ ‏البداية, ساعتها لم يكن من بين هؤلاء لا خريجو المدارس و لا ألاكاديميون .. ‏بل وفقط رجال نذروا انفسهم لانتزاع حق مغتصب والدفاع عن شرف مهان وخدمة ‏شعب مقسم ووطن مستباح ..واضعين نصب اعينهم ، هدف الحرية واقامة دولة مستقلة لكل ‏الصحراويين على كل ارض الساقية الحمراء ووادي الذهب .. سلاحهم ايمان بعدالة الهدف ‏وتشبع بنبل المقصد ..!! ‏

‏ اتخذ جيش التحرير الشعبي الصحراوي ومنذ البداية من حرب العصابات تكتيكا في ‏المقارعة والمواجهة ، ومن اسلوب التوعية برسالة الجبهة الشعبية ومشروعية الوسيلة ، رسالة لحشد التاييد ورص الصف خلف العربة الصحراوية..!! ‏

‏ خلال السنوات التالية تنوعت العتاد وتجددت ، لكن عقيدة وروح الثورة ظلت هي المتحكم ‏في استراتيجة البندقية الصحراوية، وفي مدها بمناعة الأساليب ، خاصة التاقلم مع الظروف ‏المتغيرة التي فرضتها منعطفات رئيسية مرت منها البوليساريو والدولة الصحراوية قبل وقف ‏اطلاق النار في السادس سبتمبر91 ودخول الامم المتحدة على الخط ..!!‏

‏ ” خلال هذه الفترة، تمرس المقاومون في أساليب حرب العصابات المعتمدة على ‏سرعة الحركة وخفة الوحدات وضرب المواقع الأكثر ضعفا وعزلها مع ‏التكثيف من الاغارات الخاطفة والمفاجئة والكمائن. ومع المعركة كانت وحدات ‏الثوار تزداد تمرسا وخبرة قتالية وتتطور امكاناتها البشرية من خلال ‏الالتحاقات المتزايدة بصفوفها و حصولها على معدات حديثة بعد غنمها من ‏الخصم(اسبانيا) حتى أصبح في إمكانها في نهاية 1974 خوض أعمال قتالية ‏نوعية ” تقول الكاتبة اللبنانية،ليلى بديع في كتابها البوليساريو قائد وثورة .‏

وقد تحالفت في نفس الفترة القوات الاسبانية والمغربية في محاولة لتصفية ‏الشمال في حملة دامت ثلاثة أيام(يكشف الكاتب الاسباني توماس باربولو في كتابه ‏الصحراء الاسبانية التاريخ المحظور 2004). ورافق هذا التطور العسكري عمليات ‏فدائية جريئة داخل المدن واختطاف الدوريات العسكرية الاسبانية، يقول ابراهيم ‏غالي-الامين العام الاسبق للبوليساريو- في سرده للاحداث التي دونها ونشرها الصحفي ‏والكاتب الاسباني(توماس باربولو).‏

‏ “ولم تمض غير سنتين وبضعة اشهر حتى كانت القوات الاسبانية مجبرة على ‏الانسحاب من العديد من المناطق أمام ضربات جيش التحرير الشعبي الصحراوي ‏المتوالية، بل لقد اضطرت اسبانيا أمام الانتصارات والضغط العسكري على الدخول ‏في مفاوضات مع جبهة البوليساريو (9 سبتمبر 1975)” يقول ابراهيم غالي . ولم يصل ‏شهر أكتوبر 1975 حتى كان جيش التحرير الشعبي الصحراوي سيدا على ‏غالبية التراب الصحراوي وكانت وحداته رغم تواضع تسليحها ‏الخفيف(كلاشينكوف، سيمنوف.. بازوك..) على حد وصف الضابط الاسباني(خوسي رامون ‏اكيري في كتابه الصحراء الاسبانية: تاريخ خيانة) وكان المقاتل الصحراوي يعتمد على في ‏حركته على سياراته القليلة لمغنومة في معظمها من القوات الاسبانية.. الا ان التطور بدأ ‏يلمس من الناحية التنظيمية، و أضحت وحداته تتوزع بين ناحيتين: الناحية الجنوبية ‏والناحية الشمالية، في حين شرع الجيش الصحراوي منتصف 1975 في عمليات التدريب( ‏كانت الجزائر اول بلد يحتضنها ذلك) وفي السنوات التالية تعززت العملية بارسال وحدات الى ‏عدد معتبر من دول العالم(ليبيا ، كوبا، يوغسلافيا..) وتطور العمل منذ الثمانينات ليرقى ‏لمستوى تبادل التجارب والخبرات في ميادين مختلفة(حديث لوزير الدفاع السابق ابراهيم ‏غالي) .‏

حرب الاستنزاف

‏ التجربة الصحراوية تنوعت بمراحلها وتعددت اساليبها الا انها حافظت على صيرورة المزواجة بين المقاومة الشعبية وحرب العصابات، كما قال الكاتب والمحلل الاسباني، د. كارلوس ارويث.، قبل ان يبدأ وقف اطلاق النار والذي جعل صوت الانتفاضة يواصل المشوار لكن بطرق جديدة من العصيان المدني وبمناعة الاسلوب ، يوضح احد النشطاء الصحراويين والسجناء السابقين في شجون المغرب ..!!

يمكن ان نلاحظ مرحلتين فاصلتين- حسب ‏تصريحات وزير الدفاع الصحراوي السابق محمد لمين البوهالي ‏

‏ الاولى يمكن ان نسميها بعد فترة التاسيس بمرحلة ” الدفاع الايجابي والتاهب للهجوم”.. اذ ‏فرضت وضعية الاجتياح (أكتوبر 1975 ــ يونيو 1976) على البوليساريو التاقلم مع الظروف الجديدة عبر ما ‏يمكن ان نطلق عليه الحماية حيث تعرضت المنطقة لاحتلال من الشمال ومن الجنوب و ‏اكتساح غير مسبوق عرض المدنيين والسكان عامة لخطر الموت وحرب الابادة في ظل التشريد والنزوح الجماعي والفرار من الجيوش القادمة من الشمال والجنوب .. ‏

‏ هذه الفترة رغم ما اتسمت به من شراسة وقسوة ” لم تفرض على جيش ‏التحرير الصحراوي التقوقع أو التسليم بالأمر الواقع، بل وقف من خطة الدفاع ‏الايجابي بالمرصاد لمشروع الابادة: وقد تمثلت مهامه في”

‏ أ – تأمين المواطنين الصحراويين الفارين أمام القوات الغازية، ونقلهم إلى مناطق ‏آمنة.‏

ب – التصدي للقوات الغازية لتعطيل زحفها. ‏

ج – ضرب الخصم والتأثير على محاور إمداده من جهة ، وتسديد ‏ضربات في العمق استهدفت ابعد النقاط

‏ وهكذا عرفت هذه المرحلة عمليات متعددة الشكل(اغارات، كمائن، معارك موقعية، ‏اختراقات العمق، ضربات وراء الخطوط الأمامية)، التصدي لحملات التمشيط الكبرى ‏وكانت هناك معارك كبرى مثل أمقالا في 13 ـ 14 فبراير.. لتتوج هذه المرحلة ‏من الحرب بالعملية الخاطفة التي استهدفت العاصمة الموريتانية نواكشوط، وقادها ‏الأمين العام السابق الولي مصطفى حيث استشهد في (يونيو 1976) .‏

‏ ” هجمة الولي” يونيو1976 وحتى ديسمبر ‏‏1978 والتي كانت ابرز معالمها : ‏

خروج موريتانيا من النزاع (..) ‏وهو ما سمح للجيش الصحراوي ان يوسع جبهة المعركة العسكرية التي طالت حتى جنوب ‏المغرب وكل التراب الصحراوي ،مع تسديد ضربات وشن عمليات تكاد تكون يومية ‏على جبهة تجاوز طولها 5000 كلم حسب ما تمليه طبيعة الأرض والقوة ‏المهاجمة، استعمال كل تكتيكات الحرب المعروف بالمزاوجة بين حرب العصابات ‏وحرب المواقع،وضرب الأهداف الاقتصادية، واستهداف خطوط الإمداد والدعم ‏اللوجستيكي للخصم”- تصريحات وزير الدفاع الصحراوي للاذاعة الصحراوية .‏

و عرفت هذه المرحلة انهيار القوات المغربية المحتلة ، وهو ما ” حذا بفرنسا القوة ‏الراعية للدولتين الغازيتين ذات العداء التاريخي لأي نهج وطني استقلالي ‏بالمنطقة،يقول وزير الدفاع السابق ، الى التدخل..” اذ تشكل وقتها محور باريس ـ الرباط ‏ـ نواكشوط، ضمن استراتيجية لازالت فرنسا تعمل عليها بمختلف الصيغ والإشكال ‏تحذوها مصالحها القديمة وحنينها القديم للسيطرة والنفوذ في افريقيا.‏

‏ خلال هذه الهجمة الشاملة تم تنظيم صفوف الجيش الصحراوي ضمن قطاعات عملياتية ‏( الجنوب الشرقي ــ الجنوب الغربي ـ الوسط ـ الشمال والشمال الشرقي). هذا ‏إضافة إلى التطور على مستوي وزارة الدفاع(التي كانت من اهم الوزرات في اول حكومة ‏صحراوية سنة 1976) مع استحداث الأركان العامة، ورفع مستوى التأهيل القتالي من خلال ‏التدريب لدى الدول الصديقة والشقيقة، وخلق نواة لمدارس تدريب وطنية صحراوية.‏

‏ أما على صعيد ميدان العمليات فقد سجل جيش التحرير الصحراوي مئات العمليات ‏التي تراوحت بين الهجمات والمناوشات والمعارك الكبيرة، على جبهة زاد طولها على 4000 ‏كلم من أقصى الجنوب الشرقي لكويرة حتى جنوب المغرب، مما اجبر القوات ‏المغربية على تغيير تشكيلاتها وتكتيكاتها أكثر من مرة في محاولة منها لاستعادة المبادرة ‏العسكرية التي انتزعت منها منذ البداية، فتبنت في مرحلة أولى استراتيجية الانتشار بالمناطق ‏الصحراوية والتمركز في القرى والمدن مما جعلها معزولة عن بعضها وسهل شل خطوط ‏إمدادها، مما حذا بالجيش المغربي ومن ورائه المختصون الأجانب إلى انتهاج إستراتيجية ‏وحدات التدخل( ‏D-I-R‏ ) ومحاولة صحروة الحرب من خلال التجنيد القهري ‏للصحراويين في هذه الوحدات، لكن ذلك كله باء بالفشل إذ استطاع الجيش الصحراوي ‏أن يسجل الملاحم الكبيرة والنوعية العالية التي اعترف بها العدو وشهادات الضباط المغاربة ‏هي خير اعتراف ضباط مغاربة (الطوبجي في كتابه ضباط صاحب الجلالة والجنيرال الدليمي ، والجنيرال ‏لعبيدي، والقجدامي ). ‏

‏ واتبع الجيش الصحراوي اسلون التجديد في مواجهة الخصم والإيقاع به عبر إطلاق العنان ‏كل مرة لتكتيكات جديدة لمواجهة كافة اصناف الحرب التي حاولت القوات المعادية ابتكارها ‏‏( هجمة بومدين ،يناير 1979 ـ أكتوبر1984) التي بدأت مباشرة بعد سقوط نظام ولد ‏داداه وخروج موريتانيا من الحرب منذ منتصف شهر يوليوز 1978 (…) اذ أعلنت ‏البوليساريو، الشروع في الهجمة الشاملة التي أطلق عليها اسم الرئيس الجزائري الراحل ‏المرحوم هواري بومدين، عرفانا وتخليدا لذكرى الرجل حيث تركزت جهود الجيش ‏الصحراوي كلية نحو الجيش المغربي، الذي عرف خلال هذه الهجمة أسوء هزائمه-‏اعترافات ضباط مغاربة-بعد ان الحقت به البوليساريو أفدح خسائر في مواقع حربية كبيرة ‏‏(لبيرات التي وصفتها الصحافة الدولية بأنها ” ديان بيان فو” الصحراء ، السمارة تم ‏تحرير 850 مواطنا صحراويا والمحبس تم فيها التدمير الكلي للقوات المغربية ‏المتمركزة بالحامية (ستة آلاف جندي وضابط ) اضف الى ذلك العشرات من الملاحم ‏الأخرى التي أجبرت القيادة العسكرية المغربية على تغيير نظام قواتها وتشكيلاتها ‏سواء من حيث العدد أو التسليح، فظهر ما عرف بالألوية الممكننة ( ‏B-MECA‏ ) ‏إضافة إلى تجريدتين عسكريتين كبيرتين تعملان بشكل مستقل ومتوازي مع بقية ‏الجيش , وهما ما عرف ب (الزلاقة وأحد) ، قوات أحد كان يقودها الجنرال الدليمي ‏هذه الاخيرة حاولت فك الحصار عن مدينة الزاك المحاصرة الا انها تعرضت لأشر ‏الهزائم، وفر قائدها الجنرال الدليمي، وذلك في نهاية شهر ابريل 1980 (حسب شهادات ‏ضباط مغاربة ومراقبين ). ولم تكن قوة الزلاقة بأوفر حظا من أحد ،فقد تعرضت في ‏شهر مارس 1980 لأنكر الهزائم وتفككت وحداتها في معارك الواركزيز(جنوب المغرب) ‏اذ قدرت خسائرها ب 1531 عسكري مغربي واسر العشرات منهم ضباط كبار.. ثم معركة القلتة التي ت فيها القضاء على لواء .

جدران الدفاع .. لمواجهة هزيمة وشيكة للجيش المغربي امام ضربات الجيش الصحراوي ..!! ‏

جسامة الخسائر في صفوف القوات المغربي( يناير1979 وماي 1980 ) كانت حسب ‏شهادات ضباط كبار مغاربة توحي بكارثة حقيقية لهذه القوات في مواجهة جيش متمرس ‏متماسك وفي ظل طروف جغرافية صعبة ومناخية اصعب، كانت تنذر بناهية وشيكة للصراع ‏لو لا تدخل من لدن حلفاء الحسن الثاني (قصر الاليزي دق ناقوس الخطر)فجاءت الاستشارة ‏الفرنسية الاسرائلية والدعم اللوجستيكي الامريكي عبر بناء الجدران ضمن خطة دفاعية ‏مستوحاة من التجربة الفرنسية في الجزائر (..) اللجوء إلى استراتيجية بناء الأحزمة ‏الدفاعية بدأت آنذاك حول ما عرف بالمثلث النافع ( العيون ـ السمارة ـ بجدور).‏

‏ ” كان الجيش الصحراوي في هذه المرحلة يتحكم في زمام المبادرة ويسيطر على ‏الارض(ثلاثة أرباع التراب الصحراوي) ويمتلك المبادأة في الهجوم والانسحاب وفي انتقاء ‏الاهداف ” يقول الضابط المغربي الطوبجي الذي كان الذراع الايمن للجنيرال ‏الدليمي(هذا الاخير تمت تصفيته 83)، في ظل تصاعد العمل العسكري باتساع رقعته لتشمل لجنوب ‏المغرب(امحاميد الغزلان، طنطان، اغا ، طاطا..).‏

‏ ” تميزت هذه المرحلة بالتحول النوعي الذي عرفته القوات المسلحة الصحراوية في ‏مجال التنظيم والتكوين، اذ تم تطوير الاركانات والتشكيلات بما يتلاءم ومتطلبات ‏الظروف والضرورات الميدانية لجيش عصري ذو قتالية رفيعة فبرزت آنذاك ‏النواحي العسكرية ونتج عن هذا التطور التنظيمي تطور وفعالية في أساليب القيادة ‏والإشراف” –موقع السفارة الصحراوية بالجزائر .‏

اثر لجوء الخصم للتموقع خلف متاريس الدفاعات، تبنى الجيش الصحراوي استراتيجية ‏”حرب الاستنزاف” في مواجهة استراتجية الجدران (يلاحظ الكاتب الفرنسي موريس باربيه …) و دشنت بهجمة المغرب العربي الكبير(أكتوبر 1984 ، التي ظلت متواصلة حتى ‏وقف إطلاق النار سبتمبر1991) .‏

الميزة الأساسية لهذه المرحلة هي تخندق قوات الخصم خلف متاريس الأحزمة، في ظل التمادي في بناء المزيد من الاحزمة(وصلت ستة جدران) و تتألف من سوا تر رملية يصل ارتفاعها ‏إلى مترين بعرض مترين تتقدمها الأسلاك الشائكة وحقول الألغام وإلى الخلف منها ‏خنادق ال م/ د وزرعت على طول امتداداتها التحصينات الدفاعية ونقاط الإسناد ‏والمراقبة ، أما مراكز القيادة فهي على شكل ملاجي مخفية تحت الأرض ،تفصل ‏بينها مسافات متقاربة متوسطها 5 كلم. وقد تم وضع نظام حديث من الحواسب ‏المرتبطة بالأجهزة الرادارات الالكترونية والتي باستطاعتها كشف أية حركة على ‏مسافة قد تصل إلى 60 كلم. أما داخل الأحزمة فمجزأ إلى خطوط دفاعية:‏

الأول: يحتوي على قواعد المدافع عديمة الارتداد وبطاريات الرشاشات 5 ، 4 1 ملم ‏و23 ملم والصواريخ ال م/ د .‏

والثاني : على مسافة 7 كلم من الأول ويتألف من بطاريات الهاونات المختلفة العيارات ‏تتباعد مواقع نصبها ب 15 كلم الواحدة عن الأخرى مدعومة بمدافع 155 ملم ‏المجرورة والذاتية الحركة.أما وحدات التدخل فتتمركز بين الخطيين، كل ذلك تحميه ‏وتدعمه قوة استطلاع جوية حديثة وطائرات مقاتلة مختلفة الأنواع.‏

وقد أنشى الجدار الأول في غشت 1980 والثاني في فبراير 1984 وهو مكمل للأول ‏ويشمل المناطق الممتدة من بوكراع إلى آمقالا وصولا إلى حوزة. والثالث في ماي ‏‏1984 ويحيط بالجديرية. وفي الفترة الفاصلة بين يناير وغشت 1985 تم إنجاز ‏الحزامين الرابع والخامس الممتدين من الحدود الجزائرية شرقا حتى جنوب مدينة ‏الداخلة، أما الجدار السادس والأخير فتم إنجازه عام 1987 من طارف المخنزة إلى ‏الكركارات على ساحل المحيط محاذيا لمساحات واسعة من الحدود مع موريتانيا. وقد ‏تمركزت بهذه الأحزمة التي بلغ طولها مجتمعة 2720 كلم قوات تقدر ب 170 ‏ألف جندي تدعمها 25 ألف من القوات الجوية.‏

لكن هل استطاعت خطة الأحزمة وقاية الجيش المغربي من ضربات الجيش ‏الصحراوي؟

” بالطبع لا ..!! الوقائع اللاحقة اثبتت أن هذه الأحزمة كانت فخا للجيش المغربي أكثر مما ‏هي في صالحه،وأنها كغيرها من الاستراتيجيات السابقة عاجزة عن تحقيق أي مردود ‏عسكري.وقد لجأ الجيش الصحراوي إلى حرب الاستنزاف لإنهاك القوات المغربية نفسيا ‏وماديا،ليقوم بعد ذلك بعمليات اختراق ضخمة لهذه الأحزمة ويحولها إلى عوامل دمار ‏للقوات المغربية”.. اذ دارت العديد من المعارك داخل هذه الأحزمة منذ بداية هجمة ‏المغرب العربي الكبير حتى وقف إطلاق النار: معركة ‏ازمول النيران، أم لقطة، الشيظمية، تشلة،أعظيم أم أجلود، معارك أم الدقن التي أسر فيها ‏العقيد المغربي لعبيدي عبد السلام قائد اللواء الثالث، وكثير من المعارك الأخرى – بيانات وزارة الدفاع الصحراوية .‏

‏ لماذا لم تستطع خطة الأحزمة الدفاعية، تكوين حماية للجيش المغربي …؟!

اظهرت التجربة انها لم تكن باحسن حال من سابقاتها للاسباب التالية :‏

‏1 ـ أنها لم تستطع حماية الجيش المغربي من ضربات جيش التحرير الشعبي ‏الصحراوي.‏

‏2 ـ أنها بعثرت القوات المغربية على جبهة طولها أزيد من 2000 كلم بكل ما يعني ‏ذلك من مشاكل الإمداد والنقل وغيرها وصعوبة صيانة العتاد في ظروف قاسية وحالة شلل ‏هذه الأسلحة المدفونة في الرمال ولسنوات عديدة.‏

‏3 ـ ارتفاع تكاليف الحرب مجهود الحرب الذي كان سنة 1980 ‏يــــــــــمثل 4 ،7 1 % من مجموع ميزانية الدولة المغربية ليتجاوز ‏ثلاثة ملايين دولار أمريكي يوميا في المراحل اللاحقة وهي تكاليف لا قبل للدولة ‏المغربية لتحملها بعد شح المساعدات الخارجية في ظل المتغيرات الدولية الجديدة .‏

‏4 ـ فقدان الجيش المغربي وخسارته لهامش منارة الهجوم وفقدانه المبادأة ، بل انه وجد نفسه أسيرمواقع دفاعية ينتظر المباغتة من الاخر !!.‏

رغم قلة العدد والعتاد بالنسبة لقوات البوليساريو التي لم تتجاوز في احسن الاحوال ال 20 الف، وظروف التكالب والتحالفات التي وفرت للمغرب الإمكانيات ‏والخطط فإن الجيش الصحراوي وخلال 16 سنة من الحرب المتواصلة استطاع أن ‏يؤكد قوته وقدرته على التفوق في التكتيك في تسديد ضربات قاتلة لخصمه عبر حرب استنزاف خاضها في أكثر من 2000 موقعة حربية أسر خلالها أزيد من3000 ‏عسكري من مختلف الرتب والمستويات وخسائر بشرية تعدت 000 .00 1 ما بين قتيل ‏وجريح- حسب تقديرات وزارة الدفاع الصحراوية – ناهيك عن الخسائر المعتبرة في العدة والعتاد التي شملت إسقاط 77 طائرة ‏حربية مختلف الأشكال والأصناف ابتداء من الحوا مات إلى طائرات الميراج ‏والC130‎‏ وال ‏JAGUAR‏ ، مع تدمير أكثر من 8000 آلية قتالية مختلفة من الجيب ‏إلى الدبابة الحديثة و21 قطعة بحرية ما بين الزوارق والبواخر بالإضافة إلى 7 ‏قطارات برية والكميات الهائلة من مختلف أنواع الأسلحة والذخائر إضافة إلى الغنائم ‏الضخمة التي وصلت 2086 آلية مختلفة، وأكثر من 12000 قطعة من مختلف أنواع ‏السلاح وحوالي 800 جهاز اتصال وغيرها من المعدات الحربية التي نشرتها وزارة الدفاع الصحراوية ، .إما الخسائر المعنوية ‏فأكبر بكثير، وهي مرشحة للزيادة والتضاعف في حالة عودة الحرب، بحسب المراقبين ‏لمسار هذه الحرب التي بدأت تداعياتها كل يوم في تزايد،كما قال رئيس البوليساريو محمد عبد ‏العزيز في اكثر من مناسبة.‏

‏ أما من الناحية الهيكلية فإن الجيش الصحراوي يتواجد على الارض المحررة ، و يتوزع على 7 نواحي عسكرية ‏منها 6 قتالية أمامية والسابعة للإسناد والشؤون الإدارية، بالاضافة لهيئة أركان عامة ‏ووزارة دفاع تتفرع عنها مديريات مركزية متخصصة تعنى بالميادين التقنية والادارية والدعم اللوجستيكي والتسليج والهندسة .. أما من حيث الوحدات القتالية بالناحية العسكرية فهي:‏ ـ فيالق ( مشاة ميكانيكية، مش متحركة ) ـ أفواج : مدفعية ميدان ،مدفعية م/ ط.‏ـ كتائب ( سرايا مختلف الأسلحة).

الاستعماري المغربي ضد الشعب الصحراوي، وفي فصول حرجة من المواجهة مع المقاتلين الصحراويين, تقوقع الغزاة المغاربة بعد أن ذاقوا مرارة الهزائم المتتالية على يد الجيش الشعبي الصحراوي مما اضطرهم الى الاستنجاد بقوى أجنبية معروفة بعدائها للشعب الصحراوي كانت منخرطة بشكل غير مباشر في الصراع، فقدم خبراء هذه الدول النصيحة للنظام الغازي ببناء احزمة دفاعية علها تقي الجنود المغاربة ضربات الجيش الصحراوي الموجعة، فكان الدواء أسوء من الداء كما يقال لان الأحزمة الدفاعية أو الجدران لم تفلح في إيقاف ضربات الجيش الصحراوي. وبقي الجدار وصمة عار على جبين الاستعمار المغربي ونقطة سوداء في تاريخ القوى الغربية والعربية التي كانت تساند وتمول هذا المشروع الاستعماري. وهكذا ظل الجدار المغربي في الصحراء الغربية شاهدا من جملة الشواهد على فضاعة الاحتلال وهمجيته ولاأخلاقية من يقفون وراءه، لزرعه أشكال الموت والخوف والذعر في منطقة كانت إلى وقت قريب آمنة مطمئنة بأهلها الطيبين البسطاء. من يتحمل المسؤولية التاريخية,المادية والأخلاقية في زرع آلة الموت هذه في الصحراء الغربية؟ من يقف وراء زرع ملايين الألغام التي حصدت وتحصد أرواح ألاف الأبرياء؟

نشرت المجموعة الاسبانية للدراسات الاستراتيجية دراسة للباحث والمختص العسكري الصحراوي، السيد حبوها ابريكة، تناول فيها إضافة إلى ورقة تقنية مستفيضة عن الجدار الاستعماري المغربي الانعكاسات السياسية والبشرية لهذا الجدار في الصحراء الغربية. ونظرا لأهمية هذه الدراسة نقدم لقراء الجريدة الكرام فصولا منها:

“إن ما يعرف بالأحزمة الدفاعية المغربية هي في الواقع حصون دفاعية زرعتها قوات الاحتلال المغربية في الصحراء الغربية وهي عبارة عن حواجز ضخمة من الحجارة والرمال وحقول الألغام والأسلاك الشائكة محمية باكثر من 165 ألف جندي مدججين بترسانة حربية متطورة نسبيا, وقد بنيت هذه الجدران بهدف اولوي تمثل في محاولة تكريس الأمر الواقع الاستعماري ومنطق الاحتلال بالقوة الذي رفضت كل الهيئات الدولية الاعتراف به أو تشريع نتائجه.

وعلى طول السنوات الممتدة ما بين 1976 و1979 كانت عبقرية الجيش الصحراوي في انتهاج حرب العصابات وحرب المواقع إضافة إلى المعرفة الجيدة بالطبيعة الطبوغرافية للميدان حاسمة في تحقيق انتصارات عسكرية ساحقة على الجيش المغربي، بل ونقل المعركة إلى داخل العمق المغربي مما خلق وضعية ارتباك حقيقية للجيش المغربي بالرغم من التدخل الفرنسي المباشر في النزاع بقصفه للوحدات الصحراوية بطائرات الجاكوار عام 1979.

وكنتيجة مباشرة لفعالية تكتيك الجيش الصحراوي وبعد القضاء على وحدات النخب للجيش المغربي(وحدة “احد” و”الزلاقة” وغيرها), وبالنظر إلى المعنويات المنحطة لهذا الجيش الذي بدأ ينهار أجبرت القيادة العسكرية الغازية على البحث عن حلول “سحرية” عساها تفلح في التقليل من خسائر الجيش وانتشاله من مستنقع الهزائم المتتالية, فكانت اقتراحات الاستراتيجيين العسكريين في الغرب مدعومة بالأموال الخليجية العربية لتتفتق عنها فكرة الجدران “الدفاعية”.

في الفترة ما بين1980 و1987 انطلق عشرات الالاف من الجنود المغاربة ومئات الجرافات وكتائب مهندسي الألغام والأخصائيين في عملية بناء ضخمة للجدران الدفاعية التي تحولت بعد ذلك إلى خنادق وأقبية لتعذيب ومعاناة الجيش المنهزم وهو ينتظر الموت البطيء. ويمكننا القول بكل بساطة إن حلفاء النظام الملكي الاستعماري قد اخطئوا في تشخيص المرض الذي يعاني منه الجيش المغربي فوصفوا له دواءا أسوأ من الداء.

وعلى المستوى الاقتصادي فالوضع كان كارثيا, فميزانية الدفاع غير القابلة للمساءلة وصلت الى ما نسبته 17 في المائة من الميزانية العامة خلال سنة 1980 وفي الفترة مابين 1985 و1991 كانت مصاريف القوات المغربية في الجدار تصل إلى حوالي 3 مليون دولار يوميا حيث لم يكن الاقتصاد المغربي الضعيف أصلا قادرا على تحمل هذه النفقات الباهضة لقوات الاحتلال خصوصا أن مصادر الدخل المغربي تظل محدودة, وزادت الوضعية تفاقما في ظل المتغيرات الدولية التي دفعت بالممولين الخليجيين إلى الانصراف إلى قضاياهم الخاصة اثر التغييرات المسجلة بعد حرب الخليج الثانية وصعود المد الأصولي في المنطقة.

وعموما فان الاقتصاد المغربي لا يملك مقومات الصمود في هذه الحرب إذا ما أخذنا بعين الاعتبار عجز الميزانية المغربية المزمن لاعتمادها بشكل كلي على استيراد الطاقة, وحسب التقرير الأخير للبنك الدولي فان الاقتصاد المغربي لم يستطع النمو بالوتيرة الضرورية والمطلوبة للتصدي لنتائج النمو الديمغرافي الذي يقدر ب3% سنويا وهو ما يستدعي تحقيق نمو اقتصادي مستحيل يصل إلى نسبة 6%. وإذا ما استأنفت الحرب في الصحراء الغربية فان المجهود الحربي سيتضاعف مما سيجعل الاقتصاد المغربي على حافة الانهيار

من المعروف جيدا أن جميع الهيئات الدولية لاتعترف بسيادة المغرب المزعومة على الصحراء الغربية وهو الامر الذي اكدت عليه قرارت الامم المتحدة ومحكمة العدل الدولية, وعلى هذا الأساس لايمكن تفسير الصمت اللاأخلاقي للمجموعة الدولية إزاء اثاراستمرار الجدارالذي بعتبر من بين العوائق الرئيسية في وجه تنظيم استفتاء تقرير المصير ومظهرا من مظاهر عدم الاستقرار بالمنطقة فضلا عن كونه يكرس الاستغلال الممنهج والسرقة للثروات الطبيعية الصحراوية وتشريد المواطنين الصحراويين. نتساءل إذن في مصلحة من يصب وقف إطلاق النار؟ ما جدوائية هذا القرار وجدار الموت مازال قائما؟

إن الأجيال الصحراوية القادمة ستظل تحصد نتائج الدمار والموت التي سببها هذا الجدار/العار وما نحن مقتنعين به كصحراويين أن هذا الجدار المقيت سيلاقي يوما ما نفس مصير جدران أخرى سقطت في هذا العالم كما سقطت قلاع الظلم والهيمنة والتوسع



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]