6سنوات تمر على تكوين اقديم ايزيك , الكوديسا تستعيد الذكرى وتتضامن مع الضحايا

[hupso]

في مثل هذا  اليوم من سنة 2010  نصبت اول  خيمة من  المخيم الاحتجاجي الاشهر والمعروف بمخيم تقديم ايزيك اين شرع الالاف من الصحراويين في النزوح من مدينة العيون المحتلة والتخييم شرقها بحوالي 12 كلم , احتجاجا على ظروفهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي يعيشونها تحت الاحتلال المغربي.

تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان ( الكوديسا) منظمة حقوقية صحراوية تعمل  في الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية ,قدمت بالمناسبة كرونولوجيا لاحداث اقديم ايزيك ,معلنة تضامنها مع الضحايا.

“بحلول 10 أكتوبر 2016 ، تكون قد مرت 06 سنوات على أول نزوح جماعي لآلاف المدنيين الصحراويين إلى منطقة ” اػديم إزيك ” شرق مدينة العيون / الصحراء الغربية بحوالي 12 كيلومتر، حيث تم بناء أكثر من 8000 خيمة ضمت مواطنين صحراويين من مختلف الأعمار و الفئات ظلوا إلى حدود 08 نوفمبر 2010 معتصمين سلميا، و دخلت الدولة المغربية في سلسلة من الحوارات المباشر و الغير مباشرة مع لجنة تمثلهم حول مجموعة من المطالب الأساسية للمعتصمين، تخص بالأساس الحقوق المدنية السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية ” توضح الكوديسا.

“و مباشرة بعد أن بدأ المواطنون الصحراويون يتوافدون أفرادا و جماعات على مخيم ” اػديم إزيك “، قامت السلطات المغربية بمحاصرة الجهات الأربعة للمخيم و شيدت جدارا رمليا وضعت على مراقبته و إدارته تشكيلات متعددة من الجيش المغربي ظلت إلى جانب مختلف الأجهزة القمعية المغربية تقوم بتعنيف و ضرب المواطنين الصحراويين و منعهم من حقهم في الالتحاق بعائلاتهم بالمخيم المذكور ، بالرغم من التضامن القوي الذي أبدته مجموعة من المتضامنين من عدة هيئات تنتمي إلى المجتمع المدني الصحراوي”.

“و تميزت مدة تواجد المواطنين الصحراويين النازحين بهذا المخيم بالتنظيم المحكم و بالانضباط لقرار لجنة الحوار و مختلف اللجان التي أنشأت من أجل ضمان السير العادي و توحيد مطالب المحتجين، التي كان في الجزء الأكبر منها مطالب اجتماعية و حقوقية منددة بما يعانيه المواطنون الصحراويون من حرمان و إقصاء و تهميش و من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان”.

وتوضح الكوديسا ان ” التدخلات العنيفة القوية للأجهزة القمعية المغربية قبل الهجوم العسكري على المخيم بتاريخ 08 نوفمبر 2010 إلى قتل الطفل الصحراوي ” الناجم الكارحي ” البالغ من العمر 14 سنة بتاريخ 24 أكتوبر أ 2010 متأثرا برصاص الجيش المغربي و إلى إصابة المئات من المواطنين الصحراويين من مختلف الأعمار و الفئات بجروح متفاوتة الخطورة بسبب الاستعمال المتعمد للقوة، و التي راحت ضحيته المواطنة الصحراوية ” خدجتو برهاه بنضة ” التي توفيت بعد معاناة كبيرة ناتجة عن جروح خطيرة أصيبت بها على مستوى الرأس، و هي تحاول الدخول إلى مخيم ” اػديم إزيك ” بتاريخ 21 أكتوبر “2010 .

ويتذكر التجمع  ” قبل يوم على الأقل من الهجوم العسكري على جميع المدنيين الصحراويين النازحين بمخيم ” اػديم إزيك ” ، شددت السلطات المغربية من حصارها على كل الطرق المؤدية من و إلى المخيم و منعت بذلك مجموعة من هيئات المجتمع المدني من التضامن و مؤازرة المحتجين”.

إن المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA ، و هو يؤكد على الطابع السلمي و الحضاري للمدنيين الصحراويين النازحين لمدة حوالي 30 يوما بمخيم ” اػديم إزيك “، يعلن عن:

“تضامنه المطلق مع كافة ضحايا القمع المغربي بمخيم ” اػديم إزيك ” و مع المعتقلين السياسيين و المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان الذين يقضون عقوبات قاسية و انتقامية بسبب مشاركتهم و تبنيهم لمطالب النازحين الصحراويين بالمخيم المذكور”.

“تنديده بقمع السلطات المغربية لمئات المواطنين الصحراويين و منعهم من الوصول إلى مخيم ” اػديم إزيك ” و بقتل الطفل الصحراوي ” الناجم الكارحي ” بالقرب من الجدار الرملي المحاط بالمخيم، الذي تشرف عليه قوات من الجيش المغربي”.

وطالب الكوديسا  المنتظم الدولي بللضغط “على الدولة المغربية لفتح المنطقة في وجه المنظمات الحقوقية و الهيئات الصحافية الدولية و مختلف المقررين الخاصين و فرق العمل التابعة للأمم المتحدة للتحقيق فيما أرتكب من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في ارتباط بالاحتجاج لآلاف المدنيين الصحراويين بمخيم ” اػديم إزيك” “.

واعلن التجمع “تشبثه بعدم الإفلات من العقاب لكل المسؤولين المغاربة كيفما كانت رتبهم الذين ثبت تورطهم في ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ضد المدنيين الصحراويين”

وطالب  “بالإفراج الفوري و بدون قيد أو شرط عن معتقلي قضية ” اػديم إزيك ” و عن كافة المعتقلين السياسيين و المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان بمختلف السجون المغربية مع مطالبة الدولة المغربية في الاعتذار الرسمي لكافة الضحايا و تعويضهم سواء منهم الذين تعرضوا للقتل و التعذيب أو الذين تمت مصادرة و حرق ممتلكاتهم الشخصية”



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]