البوليساريو والحكومة الصحراوية تعبران عن تقديرهما للبلدان التي رافعت عن حق الشعب الصحراوي خلال جلسات لجنة تصفية الاستعمار

[hupso]

عبرت جبهة البوليساريو وحكومة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية عن كامل التقدير للبلدان التي رافعت عن حق الشعب الصحراوي خلال جلسات لجنة تصفية الاستعمار التابعة للأمم المتحدة.

وفي هذا السياق ،أكد وزير الخارجية محمد سالم ولد السالك في تصريح صحفي أن تجديد الأمم المتحدة التأكيد على حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير ، وطبيعة القضية الصحراوية كونها قضية تصفية استعمار ، شكلت فشلا جديدا لمحاولات المغرب الرامية الى تضليل الرأي العام الدولي حول طبيعة النزاع.

وابرز رئيس الدبلوماسية الصحراوية أن اللائحة أكدت على أن القضية الصحراوية هي مسألة تصفية استعمار، وجددت دعمها لحق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال وفقا لأحكام القرار التاريخي 1514 الصادر في ديسمبر1960 حول تقرير مصير الشعوب والبلدان المستعمرة.

القرار الذي اعتمد بتوافق الآراء يؤكد مرة أخرى على مسؤولية الأمم المتحدة حيال الشعب الصحراوي حيث أكد أن المفاوضات بين الطرفين، جبهة البوليساريو وسلطة الاحتلال المغربي، ينبغي أن تؤدي إلى حل عادل ودائم يضمن حق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير.

ويطلب القرار من اللجنة الخاصة عقد جلسة خاصة حول الصحراء الغربية لدراسة التطورات المتعلقة بالقضية الصحراوية وتقديم تقرير بشأنها إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في ذورتها المقبلة ، كما طالبت اللائحة من الأمين العام للأمم المتحدة تقديم تقريرعن  مدى تنفيذ هذا القرار.

 وأبان النقاش داخل اللجنة عن الإجماع الدولي حول عدالة القضية الصحراوية وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير , وخلص تصريح وزير الخارجية  الى التأكيد على أهمية القرار المصادق عليه من لدن الجمعية العامة للأمم المتحدة.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]