رئيس الجمهورية يؤكد ان رسالة الوحدة الوطنية هي أنه لا شيء في العالم سيردع إرادة صادقة وصارمة لبلوغ أهداف نبيلة وسامية للشعب الصحراوي

[hupso]

أكد اليوم الأربعاء رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي أن رسالة ذكرى الوحدة الوطنية في عيدها الواحد والأربعين هي أنه لا شيء في العالم سيردع إرادة صادقة وصارمة لبلوغ أهداف نبيلة وسامية للشعب الصحراوي.

رئيس الجمهورية وفي كلمته خلال إشرافه على انطلاق الإحتفالات المخلدة للذكرى الـ 41  للوحدة الوطنية أكد ” أن رسالة ذكرى الوحدة الوطنية في عيدها الواحد والأربعين هي أنه لا شيء في العالم سيردع إرادة صادقة وصارمة لبلوغ أهداف نبيلة وسامية للشعب الصحراوي، مضيفا أنه سوف يمضي على درب الكفاح والنضال والوفاء لعهد الشهداء، وبكل السبل المشروعة، في كنف الوحدة والالتحام، بقيادة جبهة البوليساريو، لنيل حقه في الوجود والحرية وإقامة دولته المستقلة، الجمهورية الصحراوية، على كامل ترابها الوطني.

وأضاف رئيس الجمهورية أن تخليد ذكرى الوحدة الوطنية يشكل حدثاً مفصلياً في كفاح الشعب الصحراوي، مشيرا إلى “أن جبهة البوليساريو أدركت منذ الوهلة الأولى بأنه لا مستقبل لأي معركة تحريرية في ظل واقع مرفوض، صنعته الآلة الاستعمارية، بكل ما يعنيه ذلك من سياسات التجهيل والتخلف والفقر والتفرقة”.

فكان – يضيف رئيس الجمهورية – من أول وسائل التصدي والتغيير هو تجسيد وحدة وطنية راسخة، تضم تحت جناحيها كل الصحراويات وكل الصحراويين، أينما تواجدوا، على أساس أهداف ومبادئ جبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، وفي مقدمتها تحقيق الحرية والكرامة والاستقلال.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]