وزارة الثقافة تعتبر السينما في الصحراء الغربية منبرا دوليا للتلاقي والتبادل الثقافي وفضاء للتضامن

[hupso]

أكد الامين العام لوزارة الثقافة مصطفى محمد فاظل أن حدث السنما في الصحراء الغربية يشكل منبرا دوليا للتلاقي والتبادل الثقافي وفضاء للتضامن من خلال المشاركة الأجنبية المتميزة .

كما أعتبر أن المشاركة الإسبانية القوية في هذه الطبعة تعكس التعاطف الشعبي والتضامن الكبير الذي “تخصه الشعوب الإسبانية مع كفاح شعبنا العادل ، بما يضع الحكومات الإسبانية المتعاقبة من جديد أمام ضرورة الالتزام بمسؤولياتها التاريخية والأخلاقية والقانونية والسياسية تجاه الشعب الصحراوي” .

وأشار الأمين العام للثقافة أن المهرجان العالمي للسينما بالصحراء الغربية “في صحراء” قد حقق صفة العالمية ، من حيث عدد ونوعية المشاركين، والإنعكاس الإعلامي الذي يخلقه على الصعيد العالمي على مدار اثنتي عشرة طبعة مضت واليوم إذ نفتتح الطبعة الثالثة عشرة ليؤكد ثبات هذا الحدث الثقافي ذو الأبعاد الوطنية والدولية .

“ان الفنانين والممثلين والمنتجين السينمائيين باختيارهم سنويا مخيمات اللاجئين الصحراويين سعيا لتكون شاشات للتضامن والتعبير عن معاناة الشعب الصحراوي” يقول مصطفى محمد فاظل

 كما ساهم مهرجان ” في صحراء “في فتح جسور تواصل مع ثقافات أخرى، وتمكن من توسيع شبكة علاقات لتشمل مهرجانات وازنة عبر العالم ، فالمهرجان أصبح فرصة بالنسبة للشباب الصحراوي مجالا للاستفادة من التكوين في ميدان الفن السابع والتي كانت أكبر تجلياته مدرسة السينما الصحراوية .



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]