المهرجان العالمي للسينما بالصحراء الغربية يختتم أشغاله بالدعوة إلى توسيع دائرة التضامن الدولي مع الشعب الصحراوي

[hupso]

اسدل الستار منذ لحظات من الآن على أشغال و فعاليات الطبعة الثالثة عشر من المهرجان العالمي للسينما بالصحراء الغربية، المعروف اختصارا بـ في صحراء، بالدعوة من جديد إلى إحترام حقوق الشعب الصحراوي في الحرية و تقرير المصير و العيش بكرامة والعمل على توسيع دائرة التضامن .

وحمل عضو الأمانة الوطنية الوزير الأول، السيد عبد القادر الطالب عمر، في كلمته الختامية، الوفود المشاركة المسؤولية الكاملة لنقل الحقائق التي يعيشها الشعب الصحراوي للعالم، مطالبا مجلس الأمن الدولي بضرورة الضغط على المغرب من أجل الإنصياع للشرعية الدولية و تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال.

ومن جانبه عبر الأمين العام لوزارة الثقافة مصطفى محمد فاظل عن شكره و عرفانه، باسم حكومة الجمهورية الصحراوية، إلى كل من ساهم من قريب أو من بعيد في التحضير و تسيير المهرجان على مدار خمسة أيام.

من جانبها، وصفت المديرة التنفيذية للمهرجان، السيدة ماريا كاريون، أن الحدث يعتبر مساحة للترفيه للأطفال و فضاءا لتكوين الشباب الصحراوي في ميدان الفن السابع، مضيفة أن المهرجان يهدف إلى جمع أكبر عدد ممكن من المتضامنين عن طريق السينما الذي تعتبره سلاحا قويا لخدمة القضايا العادلة .

كما عرف حفل الإختتام تقديم شهادات تقديرية للمشاركين في ورشات المهرجان .

تجدر الإشارة ، إلى أن حفل المهرجان حضره مخرجين و منتجين سينمائيين و نشطاء حقوق الإنسان و متضامنين مع الشعب الصحراوي من أكثر من 16 دولة عبر العالم.

وشهد الحدث تنظيم عدة ورشات و أنشطة متفرقة صبت في مجملها حول موضوع “الشعوب التي التي ترزح تحت الإحتلال”، كما شهد عرض أفلام صحراوية و أجنبية.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]