وسائل الإعلام الإسبانية تهتمّ بالطبعة 13 للمهرجان العالمي للسنما بمخيمات اللاجئين الصحراويين

[hupso]
اطلعت وسائل الإعلام الإسبانية من مسموعة ومرئية ومكتوبة متتبّعيها على وقائع المهرجان العالمي للسنما الثالث عشر بمخيمات اللاجئين الصحراويين، الذي وضع حدّا لفعالياته مساء السبت بولاية الداخلة، بإشراف الوزير الأول الأخ عبد القادر الطالب عمار،
وإلى الأعلى من صورة مكبّرة لإحدى العروض السنمائية وبجمهور عريض، إختارت إذاعة كاذينا سير الدائمة الإهتمام بالقضية الصحراوية، على موقعها بشبكة المعلومات الدولية، العنوان الآتي:” الثقافة، في صحراء، السنما من أجل إظهار ما يزيد على 40 سنة من الإحتلال والمقاومة، وقالت:
” جرت فصول المهرجان العالمي للسنما في طبعته الثالثة عشر بمخيمات اللاجئين الصحراويين، وهو المعروف بإسم: في صحراء، تتعايش من خلاله الثقافة والمناشدة.
وتحت الشعار العام للمهرجان، أوضح موفد القناة الإسبانية المذكورة أن هذه الطبعة مخصّصة للشعوب التي تعاني إنعكاسات سياسات الإحتلال الأجنبي، وذلك بالمخيمات الصحراوية التي يتلامس سكانها مع الثقافة والسنما، توخّيّا لتحقيق هدف أساسي يتمثل في إزاحة الستار عن نزاع بقيّ بدون حل منذ أن أقدم النظام المغربي على غزو الصحراء الغربية منذ العام 1975.
يومية La Vanguardia الصادرة بمقاطعة كطالونيا تختار العنوان:” التضامن مع الصحراء الغربية يخوض حملة لتضغط إسبانيا داخل مجلس الأمن الدولي، وتشير الى أن مهرجان السنما يعدّ مبادرة تتصادف مع ظرف زمني يشهد توترا كبيرا بين جبهة البوليساريو والمغرب، ويتعلق الأمر ، كما قالت، بتمكين بعثة المنورسو الأممية من كامل صلاحياتها.
أما جريدة بوبليكو فقد إهتمّت بفعاليات مهرجان السنما وأشارت تحت عنوان:” إغليسياس وغارثون يطلبان تحديد تاريخ لتنظيم الإستفتاء بالصحراء الغربية، الى أن شخصيات من عوالم الثقافة والسياسة تناشد المملكة الإسبانية وهي تتولّى رئاسة مجلس الأمن الدولي خلق الظروف الملائمة لإجراء حوار جاد وبنّاء بشأن ضرورة أن تخرج المستعمرة الإسبانية السابقة من قائمة الأقاليم الستّة عشر التي لم تتمتع بعد بالإستقلال.


بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]