محمد سيداتي يدعو الإتحاد الأوروبي إلى اتخاذ “إجراءات صارمة” لتسوية النزاع في الصحراء الغربية

[hupso]

دعا الوزير المنتدب المكلف بأوروبا السيد محمد سيداتي، يوم الخميس ببروكسيل الإتحاد الأوروبي إلى اتخاذ “إجراءات صارمة” لتسوية النزاع في الصحراء الغربية طبقا للوائح الأمم المتحدة المتضمنة لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

و في تصريح خلال لقاء بالبرلمان الأوروبي حول “الصحراء الغربية : تقييم و أفاق” دعا الوزير المنتدب الإتحاد الأوروبي إلى اتخاذ إجراءات عاجلة و صارمة في إطار ميثاق الأمم المتحدة”.

و اعتبر مخاطبا النواب الأوروبيين، خلال اجتماعهم بالوفد من أجل العلاقات مع دول المغرب العربي، الذي خصص اجتماعه للمسألة الصحراوية، أن الإتحاد الأوروبي الذي تربطه “شراكة مميزة” مع المغرب ” يجب أن “يمارس ضغوطا على المغرب لتسوية النزاع”.

و تأسف عضو الأمانة الوطنية لموقف بعض النواب الأوروبيين الذين “يعطون مصداقية للدعاية التي تشنها الرباط” مؤكدا أن هذا يؤثر سلبا على اللاجئين الصحراويين الذين تضرروا من تراجع المساعدات الإنسانية.

و بعد أن أدان المحاولات المغربية المتعددة لعرقلة مسار السلم الذي بادرت به الأمم المتحدة أكد المسؤول الصحراوي أن المناورات المغربية الأخيرة لاسيما انتهاك وقف إطلاق النار في المنطقة العازلة الكركرات و طرد التشكيلة المدنية لبعثة المينورسو تشكل “تهديدا على المنطقة”.

و اعتبر أن الاستقرار و السلام في المنطقة لا يمكن أن يتحققا دون “تسوية عادلة للنزاع الصحراوي يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره”.

و أضاف أن مسألة الصحراء الغربية هي مسألة تصفية استعمار، مذكرا برأي محكمة العدل الدولية الصادر سنة 1975 الذي أعلنت فيه عن عدم وجود دليل لأي روابط سيادة إقليمية يمكن أن تعرقل تطبيق مبدأ تقرير المصير.

و أكد أن إلغاء اتفاق الإتحاد الأوروبي-المغرب في مجال المنتوجات الفلاحية و الصيد البحري في 10 ديسمبر الفارط من قبل محكمة العدل الأوروبية بسبب إدراجه للأراضي الصحراوية يشكل “رفضا لكل مزاعم المغرب بخصوص سيادته على الصحراء الغربية”.

و بعد أن دعا إلى وضع آلية لمراقبة حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة للصحراء الغربية، اعتبر الوزير الصحراوي أن “الاتحاد الأوروبي يجب أن يبذل المزيد من الجهود من أجل التنديد بانتهاكات حقوق الإنسان” في هذه الأراضي.

و بدوره جدد الممثل الدائم للاتحاد الإفريقي ببروكسل  أجاي كومار برامديو، الذي حضر اجتماع الوفد من أجل العلاقات مع دول المغرب العربي التأكيد على دعم منظمته للقضية الصحراوية  موضحا أن هذه الأخيرة تمثل “مسألة أولوية بالنسبة للاتحاد الإفريقي الذي سيستمر في العمل على تسوية النزاع”.

و أضاف أن الاتحاد الأوروبي لم يلعب دورا بالغ الأهمية في تسوية النزاع  متأسفا لعدم تحقيق أي تقدم من أجل تنظيم استفتاء حول تقرير مصير الصحراء الغربية.

و تأسف النواب الأوروبيون فابيو كاستالدو و فلوران مارسيليسي لسياسة الكيل بمكيالين التي ينتهجها الاتحاد الأوروبي و موقف الاتحاد الأوروبي ازاء مسألة الصحراء الغربية.

و دعا رئيس الوفد أنطونيو بانزيري إلى ترقية “المبادرات الجديدة” من أجل المساهمة في تسوية النزاع  داعيا المصالح الدبلوماسية لرئيسة الدبلوماسية الأوروبية فدريكا موغريني إلى “تحديد استراتيجية” في هذا الاتجاه.

ووعد في هذا الإطار إلى تكريس اجتماع جديد للوفد لقرار محكمة العدل  الأوروبية التي من المقرر أن تصدر حكمها عن قريب في قضية جبهة البوليزاريو  و مجلس الاتحاد الأوروبي بشأن مسألة اتفاق التحرير المتبادل للاتحاد الأوروبي  و المغرب فيما يخص المواد الفلاحية و المواد الفلاحية المحولة و السمك و منتوجات الصيد البحري



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]