المجلس الوطني الصحراوي يصدر بيانا بمناسبة الذكرى الـحادية والأربعين لتأسيسه

[hupso]

الشهيد الحافظ  ـ  اصدر المجلس الوطني بيانا بمناسبة  الذكرى 41 لتأسيسه ،  التي سيخلدها  غدا الاثنين , البيان استعرض المكانة التي يحتلها المجلس الوطني  في الكفاح الوطني من خلال وظيفته الرقابية والتشريعية والعمل على تحقيق الشفافية والعدالة والتسيير الأمثل للموارد البشرية.

وأشار ذات البيان الى التطور الذي عرفته التجربة البرلمانية الصحراوية والمراحل التي مرت بها مؤسسة المجلس الوطني خلال العقود السابقة ، مذكرا بظروف التأسيس في 28 نوفمبر 1975 والتي كان فيها الشعب الصحراوي يواجه مؤامرة التقسيم التي ابتدعها الاستعمار الإسباني وانخرطت فيها قوى التوسع بالشمال والجنوب والتي شنت حرب إبادة للقضاء على الشعب الصحراوي ووأد حركته الثورية ، وهي المؤامرة الظالمة التي أفشلها الشعب الصحراوي بصموده والتمسك بوحدته الوطنية.

وأبرز البيان أن التجربة البرلمانية الصحراوية استطاعت نقل القضية الوطنية إلى مختلف أصقاع العالم ؛ من خلال نسج علاقات واسعة مع برلمانات محلية ودولية وتأسيس لجان صداقة برلمانية عبر مختلف القارات.

وأبرز البيان”أن المجلس الوطني أصبح مدرسة سياسية ساهمت في تكوين العديد من الإطارات الوطنية وصقل خبراتها وامتحان مصداقيتها ، ولبنة أساسية في صرح البناء المؤسساتي المتكامل للدولة الصحراوية ، من خلال العمل التشريعي والرقابي الذي ساهم في نجاح التجربة الديمقراطية الصحراوية بشكل يتلاءم والظروف التي مر بها الشعب الصحراوي ، ولا يزال يساهم باستمرار في الكفاح الوطني نحو تحقيق الأهداف الكبرى للثورة الصحراوية”.

وحث البيان الشعب الصحراوي قاطبة ، على المزيد من الحذر حيال مؤامرات العدو المغربي والتشبث بالوحدة الوطنية وتصعيد النضال تحت لواء الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي، والعمل على تقوية مؤسسات الدولة الصحراوية وفي مقدمتها جيش التحرير الشعبي الصحراوي.

 



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]