وزير الخارجية يشارك في مراسيم توديع الزعيم الكوبي فيديل كاسترو

[hupso]

هافانا (كوبا) –  شارك وزير الخارجية ، عضو الأمانة الوطنية الاخ محمد سالم ولد السالك ممثلا لرئيس الجمهورية في مراسيم تشييع جثمان الزعيم الكوبي فيديل كاسترو

و عبر الوزير عن حزن وتأثر الشعب الصحراوي برحيل الزعيم الكوبي الذي كان مرافعا دائما عن الشعوب وحقها في الحرية والاستقلال ، معرجا على العلاقة القوية بين الشعبين الصحراوي والكوبي وعن الدور الريادي لكوبا في تكوين أجيال الثورة الصحراوية بدون أي مقابل.

واكد وزير الخارجية أن زعيم الثورة الكوبية فيدال كاسترو سيظل “أسطورة و أحد الزعماء الكبار التي تستلهم من فكره أسس بناء عالم يسوده العدل والكرامة والحرية”.

مضيفا ” أن فيديل كاسترو لم يمت بل باق حيا بفكره وروحه في وجدان الشعوب التواقة للحرية والإستقلال ، تاركا للإنسانية إرثا غنيا”.

كما عبر محمد سالم ولد السالك باسم رئيس الجمهورية وجبهة البوليساريو وباسم الدولة الصحراوية حكومة وشعبا للحكومة وللشعب الكوبيين عن خالص التعازي و المواساة لفقدان “واحد من خيرة الزعماء المدافعين عن مثل الحرية والتحرر”،  مؤكدا تضامن ومؤازرة الجمهورية الصحراوية لكوبا.

وأشاد وزير الخارجية بخصال ومناقب زعيم الثورة الكوبية فيديل كاسترو وبنضاله السياسي ، مشيرا أن ” كوبا ستظل كما نعرفها متضامنة وثورية  تحت راية المساواة والعدالة.

وأضاف ولد السالك أن  فيدل كاسترو سيخلده التاريخ وسيبقى نبراسا ينير درب الثائرين وصوت الضعفاء الذي لا يخمد وملهم الأحرار في كل مكان.

وأعتبر وزير الخارجية رحيله كان صدمة كبيرة لكل الشعوب التي تطلعت يوما الى تذوق الحرية و دحر الاستعمار، مضيفا أن الشعب الصحراوي سيحتفظ للراحل بذاكرة واسعة من المبادئ الثابتة و المواقف.

كما وقع السيد  محمد سالم ولد السالك على دفتر التعازي المفتوح في ساحة الثورة بهافانا .

حفل التأبين حضره عشرات الرؤساء وممثلين من كل أقطار المعمورة ومئات الآلاف من الكوبيين لوداع زعيمهم التاريخي.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]