اللجنة الصحراوية لدعم تقرير المصير تؤكد على ضرورة وضع آلية أممية لمراقبة حقوق الانسان بالصحراء الغربية (تقرير)

[hupso]

أكدت لجنة الدفاع عن حق تقرير مصير شعب الصحراء الغربية على  ضرورة وضع آلية أممية لمراقبة حقوق الانسان بالصحراء الغربية، وابرزت في تقرير لها توصل موقع اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين بنسخة منه “إن استمرار السلطات المغربية في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بالصحراء الغربية شئ يبعث على القلق”.

واستعرضت اللجنة في تقريرها التفاصيل المتعلقة بضحايا القمع المغربي الدامي الاخير للمظاهرات السلمية التي شهدتها عدة احياء من مدينة العيون المحتلة تزامنا مع زيارة المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة، السيد كريستوفر روس، والتي تلح على ضرورة وضع آلية أممية لمراقبة حقوق الانسان بالصحراء الغربية.

واوضحت اللجنة ان مختلف اجهزة القمع المغربية عمدت الى استعمال شتى الوسائل والاساليب التي من شأنها أن تلحق اذى نفسي وجسدي في صفوف المتظاهرين بما فيها الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه الساخن، مشيرة الى ان اغلب الضحايا لم يتلقوا العلاج اللازم داخل مستشفيات مدينة العيون المحتلة فيما قرر عدد كبير منهم عدم الذهاب الى المستشفى خشية الاعتقال او المضايقة.

ولفت ذات المصدر الى ان اجهزة القمع المغربية لا زالت تفرض حصارا خانقا على حي معطى الله وشارع السمارة وحي الانعاش بقية عزلها عن باقي ازقة وشوارع مدينة العيون المحتلة.

وفي هذا الصدد ناشدت اللجنة  المبعوث الأممي الى الصحراء الغربية، السيد كريستوفر روس الى الوقوف على هذه الانتهاكات، مطالبة بضرورة التعجيل بتمكين حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

ودعت اللجنة الى الضغط على الدولة المغربية لإحترام حقوق الانسان بالصحراء الغربية وتطبيق قرارات مجلس الامن الدولي التي كان آخرها القرار 3111، معلنة تضامنها المطلق واللامشروط مع كافة الضحايا وتحميل الدولة المغربية المسؤولية التامة حول ما وقع من احداث بحي معطى والانعاش وشارع السمارة وشارع القدس.
وفيما يلي النص الكامل للتقرير:

pdf_icon

تقرير كودابسو



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]