الرئيس الصحراوي يشرع غدا الاثنين في زيارة عمل لجمهورية زامبيا.

[hupso]

أعلنت الحكومة الزامبية اليوم الاحد ان الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي سيشرع بدا من غد الاثنين في زيارة عمل لجمهورية زامبيا.
واكد وزير الخارجية ” هاري كالابا” ان الرئيس الزامبي “إدغار لونغو” سيستقبل الرئيس الصحراوي الذي ستكون له عديد اللقاءات والاجتماعات مع المسؤولين الزامبيين.
وابرز رئيس الدبلوماسية الزامبية ان الزيارة ستكون فرصة لمناقشة تطورات القضية الصحراوية والعلاقات الثنائية بين البلدين .
وتاتي زيارة الرئيس الصحراوي الى زامبيا والتي ستدوم ثلاثة ايام عقب زيارة تاريخية ناجحة قادته الى جمهورية جنوب افريقيا .

…الرئيس الزامبي يحبط “مخططا” للتأثير على علاقات بلاده بالجمهورية الصحراوية….

في اكتوبر الماضي احبط الرئيس الزامبي السيد “إدرغار شاغوا لونغو”, محاولات مغربية للتأثير على العلاقات القوية التي تربط زامبيا بالجمهورية الصحراوية, والتي استغلت فيها فترة التحضير للانتخابات, للترويج لتراجع زامبيا عن الاعتراف بالجمهورية الصحراوية.
وأوضح الرئيس الزامبي خلال استقباله لمبعوث الرئيس الصحراوي، وزير الخارجية محمد سالم ولد السالك أن زامبيا تعلمت دروسا هامة, من الفترة الحرجة التي مرت بها في أعقاب الطعون في إعادة انتخابه المقدمة أمام المحكمة الدستورية, التي تلت الانتخابات العامة التي أجريت يوم 11 أغسطس 2016.
وأكد الرئيس “لونغو” خلال استقباله لوزير الخارجية الصحراوي, أن زامبيا ستظل ملتزمة بتقوية العلاقات مع الجمهورية الصحراوية, من أجل المصالح المشتركة للبلدين.
كما أكد الرئيس للرئيس الصحراوي السيد “إبراهيم غالي”, أن زامبيا كانت وستظل متضامنة مع هذا البلد ومع تحرر شعبه.
وشدد الرئيس أن زامبيا لا يمكن أن تتراجع عن مساهمتها إلى جانب الشعب الصحراوي في سعيه لاستكمال السيادة على أرضه.
وأشار الرئيس “لونغو” على الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بالسعي دائما إلى الحلول السلمية, عبر تبني الحوار في سعيها لتحقيق تحررها.
وصرح الرئيس “نحن نقف حقا وراء الجمهورية الصحراوية لتحرير البلاد وشعبها”.
وكان النظام المغربي اعد خطة للترويج لسحب زامبيا لاعترافها بالجمهورية الصحراوية, مستغلا في ذلك فترة التحضير للانتخابات .



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]