محاضرة: حملات السلب و النهب بالأرقام

[hupso]

تتنوع مجالات النهب و السلب لثروات الصحراء الغربية، التي يقوم بها الاحتلال المغربي حيث تشمل الفوسفات والثروات البحرية والرمال والملح والمنتجات الزراعية ومنح رخص في الاستكشاف في ميان البترول والمعادن.

ففي ما يخص الفوسفات قدم المحاضر الصحرواي  غالي الزبير انه أكثر من 100 سفينة تشحن بالفوسفات كل سنة من ميناء العيون المحتلة مع وجود 20 شركة أجنبية من 11 دولة تشارك في عمليات نهب الفوسفات الصحراوي من بينها الولايات المتحدة، نيوزيلاندا، بلغاريا الهند، باكستان، كرواتيا، البرازيل والمكسيك.

وحسب معدلات الانتاج الحالية فان منجم “بوكراع” سينضب في حدود 2040 – 2050، غير ان زيادة الطلب على الفوسفات لتزايد الاستخدام المكثف للأسمدة لانتاج الطاقة الحيوية يمكن ان يعجل بعملية زوال المنجم، كما حذر السيد الزبير.

وحسب المرصد الدولي لمراقبة الثروات الصحراء الغربية، فان الاحتلال المغربي قد حصل سنة 2015 على 8ر167 مليون دولار كعائدات نهب الفوسفات الصحراوي بتصديره لحوالي 4ر1 مليون طن .

وبخصوص الصيد البحري ،فتشير الارقام المعلنة إلى ان المغرب يحتل الترتيب الاول ضمن الدول العربية والافريقية من حيث الصيد البحري، علما ان ما بين 75 و 80 بالمئة من الاسماك التي تصطادها السفن المغربية يتم في المياه الاقليمية الصحراوية.

استغلال المغرب للثروات السمكية للصحراء الغربية جعلت منه، وفق تقرير للفاو، يحتل سنة 2016 المرتبة الاولى على مستوى افريقيا والعالم العربي في تصدير الاسماك والمنتجات البحرية ويحتل الترتيب ال17 عالميا في هذا المجال.

وحسب نفس التقرير فان المغرب يحتل الترتيب الاول في تصدير الاخطبوط في العالم متقدما على الصين وموريتانيا علما ان مصائد الاخطبوط تنحصر في المنطقة الواقعة بين الداخلة والرأس الابيض أي لكويرة المحتلة.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]