بيان : اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين يطالب الصحفيين بالانخراط في حملة شاملة، لفضح  الاطراف المتأمرة على شعبنا

[hupso]

هنأ اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين الصحفيين بمناسبة عيدهم العالمي, في بيان اصدره اليوم 03 ماي 2017 بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وذكر بيان اتحاد الصحفيين بالخروقات الصارخة لحقوق الانسان والحظر الكامل لحرية التعبير وعمليات الطرد المتكررة التي يقدم عليها الاحتلال المغربي في حق الصحفيين والمراقبين الدوليين كلما توجهوا الى المناطق المحتلة للتقصي والتحري عن اوضاع حقوق الانسان هناك”.

وطالب بيان الاتحاد بمضاعفة النضال، ورفع التحدي،  وتوحيد الجهود، من اجل الانخراط في حملة مركزة و شاملة، لفضح كافة الاطراف المتأمرة على شعبنا “.

ودعاء البيان كافة المواطنين الصحراويين الى التحول الى صحفيين محترفين، واستخدام كافة الامكانيات المتاحة في توثيق كل التفاصيل مهما كانت صغيرة ونشرها ، من اجل كسر التعتيم، وفضح الممارسات المشينة للاحتلال،  لتشهد شعوب العالم على ما يعانيه شعبنا من ويلات تحت الاحتلال”.

 

واختتم البيان بالقول نحتاج إلى قادة يدافعون عن حرية الإعلام لأن ذلك أمر بالغ الأهمية في مناهضة التضليل الإعلامي السائد….

اليكم البيان:

 

الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب

الاتحاد العام لعمال الساقية الحمراء وواد الذهب

اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين

من جديد يستحضر العالم الذكرى السنوية لإعلان ويندهوك، الذي اعتمدته  الجمعية العامة للأمم المتحدة، بموجب قرارها 48/432 المؤرخ 20 ديسمبر 1993  يوما عالميا لحرية الصحافة، والذي يصادف يوم 03 ماي من كل سنة.

وبالمناسبة يجد الانسان الصحراوي عموما سيما الصحفيين الصحرايين انفسهم تحت الاحتلال المغربي استثناء من كل حماية او تصنيف يمكن العالم من متابعة الانتهاكات الجسيمة المرتكبة في حقهم من طرف الة القمع المغربية.

وفي توجه مخالف لمسؤولية المجتمع الدولي ومجلس الامن تجاه حماية وتطبيق روح الاعلان العالمي لحقوق الانسان واعلان ويندهوك، يبدوا  صادما ذلك  التناقض الفاضح للجمهورية الفرنسية الخامسة مع المبادئ التي اسست عليها ، لتضع الشعب الصحراوي اليوم امام ارهاب الفيتو الفرنسي، الذي يحرم الصحراء الغربية من اية الية دولية لمراقبة وحماية حقوق الانسان، في الوقت الذي تتكتم فيه اطراف عدة على الخروقات الصارخة لحقوق الانسان والحظر الكامل لحرية التعبير وعمليات الطرد المتكررة التي يقدم عليها الاحتلال المغربي في حق الصحفيين والمراقبين الدوليين كلما توجهوا الى المناطق المحتلة للتقصي والتحري عن اوضاع حقوق الانسان هناك.

ان سياسة الكيل بمكيالين جعلت من الصحراء الغربية  واحدة من اسوأ المناطق عبر العالم كلما تعلق الامر بحقوق الانسان وحرية الصحافة، واكثرها تعتيما باعتبارها خارج كل التصنيفات التي تعدها منظمات او هيئات دولية بسبب المنع المتكرر للمراقبين الدوليين من ولوجها.

ان الصحفين الصحراويين امام هذه الوضعية المتفاقمة والمحبطة لكل الامال المعلقة على المجتمع الدولي والقوى الراعية للديمقراطية وحرية الانسان، مطالبون اليوم اكثر من قبل بمضاعفة النضال، ورفع التحدي،  وتوحيد الجهود، من اجل الانخراط في حملة مركزة و شاملة، لفضح كافة الاطراف المتأمرة على شعبنا.

ان هذه الوضعية تجعلنا ندعوا كافة المواطنين الصحراويين الى التحول الى صحفيين محترفين، واستخدام كافة الامكانيات المتاحة في توثيق كل التفاصيل مهما كانت صغيرة ونشرها ، من اجل كسر التعتيم، وفضح الممارسات المشينة للاحتلال،  لتشهد شعوب العالم على ما يعانيه شعبنا من ويلات تحت الاحتلال.

اننا في اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين، طالعنا كما العالم رسالة السيد أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، بمناسبة  اليوم العالمي لحرية الصحافة ودعوته الصريحة (بوضع حد لجميع أعمال القمع التي يتعرض لها الصحافيون)، واننا نلفت نظره من جديد الى الوضعية الخطيرة لحرية الرأي والتعبير في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ، والتي وثقتها منظمات دولية مختصة ،

واننا فعلا كما قلتم ( نحتاج إلى قادة يدافعون عن حرية الإعلام لأن ذلك أمر بالغ الأهمية في مناهضة التضليل الإعلامي السائد) ولعلكم السيد الامين العام تعلمون انكم المعني الاول بالدفاع عن حرية الاعلام ، خاصة عندما يتعلق الامر بقوة احتلال كالمغرب الذي يحتل المرتبة 133 عالميا مع تراجع سلبي بدرجتين حسب مؤشر حرية الصحافة للعام 2017 ، دون اعتبار الانتهاكات السلطة على الصحفيين الصحراويين والتي لو تم اعتبارها قد يجد المغرب نفسه في اسفل كل المؤشرات المتعلقة بحرية الصحافة و حقوق الانسان.  .

 

 

قوة تصميم وارادة لفرض الاستقلال والسيادة

 

اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين

بئر لحلو 03/ماي/2017



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]