اتحاد العمال الصحراويين يؤكد ان 20 اكتوبر سيظل موعدا لمواصلة فرض التسليم بالحقوق الوطنية للشعب الصحراوي

[hupso]

أكد الاتحاد العام لعمال الساقية الحمراء ووادي الذهب ان “العشرين من أكتوبر سيظل يوما ملهما لكل العمال الصحراويين، يستقون منه قيم الثورة ورفض الإذلال، كما سيظل يمثل موعدا لتأكيد القسم على مواصلة مسيرة البذل والعطاء في سبيل فرض التسليم بالحقوق الوطنية للشعب الصحراوي ” جاء ذلك في بيان أصدره بمناسبة اليوم الوطني للعمال الذي يصادف العشرين من أكتوبر من كل سنة.

وجاء في البيان
في خضم تخليد السنة الأربعين لإعلان الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب واندلاع الكفاح المسلح تحل الذكرى التاسعة والثلاثون لعملية إحراق وتعطيل الحزام الناقل للفوسفاط المصادفة ليوم 20 أكتوبر 1974 .
وفي وقت تتعالى الأصوات الدولية المنددة بنهب الثروات الطبيعية الوطنية وتغييب حقوق ملاكها الشرعيين من طرف الإحتلال المغربي، أمام ذكرى هذا الحدث الجلل، وفي ضوء إستمرار تشبث شعبنا بأهدافه الوطنية ممثلة في الإستقلال الوطني و بناء الدولة المستقلة يستحضر الإتحاد العام لعمال الساقية الحمراء ووادي الذهب تلك العملية الشجاعة وذلك الإقدام المنقطع النظير الذي جسدته كوكبة من الوطنيين الصحراويين الرافضين لإستمرار إستباحة خيرات شعبنا من طرف المستعمر الإسباني عبر عملية بطولية تم بموجبها إحراق أجزاء رئيسة من الحزام الناقل للفوسفاط و تعطيل عمليات سرقة و نهب هذه الثروة الوطنية لعشرات السنين من طرف المستعمر الإسباني .

إن العشرين من أكتوبر سيظل يوما ملهما لكل العمال الصحراويين ، يستقون منه قيم الثورة ورفض الإذلال ، كما سيظل يمثل موعدا لتأكيد القسم على مواصلة مسيرة البذل والعطاء في سبيل فرض التسليم بالحقوق الوطنية للشعب الصحراوي .

إن الإتحاد العام لعمال الساقية الحمراء و وادي الذهب وهو يخلد هذا الحدث الأقر ليعتبر أن روح الإقدام والتضحية التي دفعت يومها تلك المجموعة المقاتلة هي نفسها الروح التي لا زالت تغذي نضالات و صمود جماهير الشعب الصحراوي في كل مواقع الكفاح ، إذ ان مرور تسع وثلاثين سنة على ذلك الحدث دون تغيير في طموحات صانعيه لتشكل ضمانة حقيقية على حتمية تحقيق ألأهداف التي جاء من أجلها .

إن الإتحاد العام لعمال الساقية الحمراء ووادي الذهب ليستغل هذه المناسبة ليستغرب ويستهجن في الوقت ذاته الأباطيل والأكاذيب التي أطلقتها النقابة المغربية المسماة ” الإتحاد المغربي للشغل ” عبر بعض وسائل الإعلام المغربية المأجورة عقب إنتهاء إجتماع المجلس العام للكونفدرالية الدولية للنقابات ببروكسل في بحر الأسبوع المنصرم بخصوص تصديها المزعوم لأطروحات و مطالب الإتحاد العام لعمال الساقية الحمراء ووادي الذهب أثناء الإجتماع المذكور، كما يثمن عاليا مواقف المنظمة النقابية الدولية المذكورة و ما أتخذته من قرارات بشأن المنظمة النقابية الصحراوية و العمال الصحراويين عموما .

إن الإتحاد العام لعمال الساقية الحمراء و وادي الذهب ، ليشيد بنضالات القوى العمالية بالأرض المحتلة التي ما فتئت تشكل رأس حربة في المواجهة المفتوحة مع الإحتلال ، كما يحي بهذه المناسبة العظيمة جهود كافة العمال الصحراويين أينما وجدوا و يثني على صمودهم و أستماتتهم في سبيل انتزاع الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الصحراوي .



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]