جبهة البوليساريو تندد بالمناورات الرامية إلى تشجيع استمرار الاحتلال

[hupso]

_ حذر الوزير المنتدب المكلف بأوروبا في رسالة موجهة لرئيسة  الديبلوماسية الأوروبية  فيديريكا موغيريني  من أي محاولة تحايل على أحكام  قرار محكمة العدل الأوروبية  منددا بالمناورات التي تشجع على استمرار احتلال  الصحراء الغربية و “بعمليات النهب و السلب المستمرة”  واصفا هذه الأعمال  ب”اللصوصية الدولية“.

وفي هذا السياق، ذكر بأن محكمة العدل الأوروبية استثنت الصحراء الغربية  نهائيا من نطاق تطبيق الاتفاقات المبرمة بين الاتحاد الاوروبي مع المغرب   مؤكدا من جديد على السيادة الدائمة للشعب الصحراوي و لاسيما على موارده  الطبيعية التي ليس لأحد أن يستغلها دون موافقته.

وتابع القول أن هذه الموافقة لا تمنحها إلا جبهة البوليساريو  الممثل الشرعي  لشعب الصحراء الغربية باعتراف الأمم المتحدة  قبل أن يحقق هذا الشعب تقرير  المصير.

وأشار مرصد الموارد الطبيعية للصحراء الغربية في الأيام القليلة الماضية أن  المفوضية الأوروبية قد طالبت الدول أعضاء الاتحاد الأوروبي بتفويض لإعادة دراسة اتفاق التحرير المبرم مع المغرب لإدراج المنتجات الواردة من الأراضي المحتلة بالصحراء الغربية.

وأكد المسؤول الصحراوي أن “أي خرق لقرار محكمة العدل الأوروبية يعتبر تراجعا على التزامات الاتحاد الأوروبي من حيث القانون و العدالة و حل متفاوض  عليه و دائم في الصحراء الغربية“.

و ذكر السيد سيداتي  في رسالته أن تعليل قرار محكمة العدل الاوروبية كرر  كافة أحكام  الأمم المتحدة  ذات الصلة  لاسيما حق الشعب الصحراوي في تقرير  مصيره بنفسه و مبدأ سيادته الدائمة على موارده الطبيعية  و كذا أحكام محكمة  العدل الدولية التي تؤكد أن المغرب ليس له أي سيادة على الصحراء الغربية.

من جانب آخر، أعرب الوزير عن دهشته من تصريح الاتحاد الأوروبي بأن  المغرب شريك في سياسية الاتحاد بشأن المهاجرين و اللاجئين في حين أن مئات آلاف  الصحراويين أجبروا على الهروب من الصحراء الغربية بسبب الاحتلال المغربي  وكذا بسبب المعاملات اللاإنسانية من قبل السلطات الاحتلال المغربية كما تثبته  وثائق المفوض السامي  لحقوق الإنسان في آخر  تقرير للأمين العام للأمم المتحدة  بالمجلس الأمن.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]