النقابة الوطنية وإتحاد المحامين الشباب بفرنسا يدينان الإعتداء الذي طال دفاع معتقلي أكديم أزيك

[hupso]

–  أدان إتحاد المحامين الشباب بباريس والنقابة الوطنية لاتحاديات المحامين الشباب الاعتداء الجسدي والطرد الذي تعرض له عضوي الإتحاد المحاميتين إنغريد ميتون و أولفا أوليد بتاريخ 16 ماي 2017  من طرف عناصر تابعة للأمن المغربي داخل محكمة الإستئناف بسلا حيث كانتا يقومان بأداء واجبهما المهني والمتمثل في الدفاع عن المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك.

وذكر البيان أن المحاميتين كانتا بصدد التدخل للإعلان عن إنسحابهما من متابعة الملف أمام المحكمة بطلب من موكليهم على خلفية الخروقات القانونية التي شابت أطوار المحاكمة منذ بدايتها، إلا أن رئيس الجلسة إمتنع عن إعطائهم فرصة التدخل الرئيس و بأمر من الشرطة بطردهن خارج المحكمة بإستعمال القوة ما نتج عنه تعرضهن لإصابة نقلت على إثرها الأستاذة أولفا أوليد إلى المستشفى.

وأضاف البيان أنه لا ينبغي النظر للمحامي على أنه شريك موكله أو جزء من القضية التي يدافع عنها، كما يجب على السلطات ضمان سلامتهم الجسدية لتمكينهم من ممارسة وظيفتهم بشكل عادي.

  هذا ولَم يفت إتحاد المحامين الشباب التذكير بقضية معتقلي أكديم إزيك مشيرا إلى جلسات المحاكمات السابقة بناءا على محاضر وإعترفات أنتزعت تحت وطأة التعذيب كما أشار إلى ذلك قرار لجنة مناهضة التعذيب بتاريخ 16 ديسمبر 2016 على خلفية الشكوى التي تقدمت بها منظمة أكاط نيابة عن أحد السجناء أمام  لجنة مناهضة التعذيب لدى الأمم المتحدة بجنيف



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]