الندوة الدولية للمقاومة السلمية تختتم اشغالها بالتأكيد على ضرورة مرافقة المقاومة السلمية واحترام حقوق الانسان في المناطق المحتلة

[hupso]

استدل الستار اليوم الثلاثاء بولاية السمارة على أشغال الندوة الدولية للمقاومة السلمية  بالتأكيد على ضرورة مرافقة المقاومة السلمية واحترام حقوق الانسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية  ، بحضور مسؤول أمانة التنظيم السياسي ، عضو الأمانة الوطنية حمة سلامة .

وفي كلمته بالمناسبة عبر مسؤول أمانة التنظيم السياسي حمة سلامة عن شكره لكل من ساهم في انجاح هذا الحدث الحقوقي التضامني ، داعيا الجميع إلى الاستفادة من هذه الندوة ، وذلك لحاجة المواطنين الصحراويين بالمناطق المحتلة باعتبارهم في الجبهة الأمامية في مواجهة الاحتلال المغربي.

وطالب المشاركون في الندوة الدولية للمقاومة السلمية المجتمع الدولي بتحديد تاريخ لاجراء استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي ، ووقف نهب الثروات الطبيعية الذي يقوم به الاحتلال المغربي بشكل ممنهج بالتواطؤ مع مع دول أجنبية وشركات عالمية .

كما أجمع المشاركون على ضرورة تحطيم جدار الذل والعار الذي يقسم الصحراء الغربية الى شعبين والذي يشكل جريمة ضد الإنسانية .

كما تبنت الندوة في ختام أشغالها كل القرارات والتوصيات التي أسفرت عنها مختلف الورشات في عديد المجالات ، خاصة في المواضيع الأساسية المتعلقة بالثروات الطبيعية ، حقوق الإنسان ، المعتقلين السياسيين الصحراويين ، الانتفاضة السلمية ، جدار الذل والعار .

وشكلت الندوة على مدة ثلاثة أيام فرصة لتأكيد سلمية مقاومة الشعب الصحراوي بالمناطق المحتلة التي استمرت لعقود من الزمن، كما ناقشت مجموعة من المواضيع الهامة ذات العلاقة بالعمل الحقوقي ؛ من أجل إعداد خطة عمل مشتركة لتفعيل المقاومة المدنية السلمية ضد الاحتلال المغربي .



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]