تأثيرات جدار الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية محور يوم دراسي بمورثيا

[hupso]

شكلت تأثيرات جدار العار المغربي، الذي يقسم الصحراء الغربية محور محاضرة ضمن فعاليات اليوم الثاني من الايام التضامنية التي تحتضنها مدينة مورثيا جنوب اسبانيا، بصفته جريمة ضد الانسانية، حيث قدم الباحث والمتخصص في قضايا النزاعات الدولية ، الدكتور سيدي محمد عمار محاضرة استعرض من خلالها جملة من الاثار المترتبة عن الجدار.

واعتبر المختص الصحراوي أن جدار العار المغربي يشكل جريمة ضد الشعب الصحراوي وفسر ذلك بتأثيراته السلبية الخطيرة والمتعددة على الصعيد الانساني. واعتبر أنه وحسب ما نصت عليه القوانين الدولية ذات الصلة لا توجد شرعية لبناء مثل هذا الجدار الذي يحتوي على ملايين الالغام المضادة للافراد والآليات ما يجعله خطر على الانسانية والبيئة.

من جهتها، تناولت الباحثة الاسبانية ماريا تريزا فيثنتي محاضرة استعرضت فيها تاريخ القضية الصحراوية، اوضحت فيها أن المغرب لايزال غير ملتزم ببنود الاتفاقيات والمعاهدات التي وقعها خاصة تلك المتعلقة بالتعذيب والمعاملات غير الانسانية كونه يستمر في انتهاك حقوق المدنيين الصحراويين من خلال الزج بهم في المعتقلات وتعذيبهم،

mapamuroواضافت المحاضرة أنه خلال العام 2013 اصدرت العديد من المنظمات الدولية المهتمة بقضايا حقوق الانسان جملة من القرارات عبرت فيها عن قلقها لما يجري في الصحراء الغربية، وهو ما يعني حسبها ضرورة العمل من اجل ايجاد آلية تحمي الصحراويين من بطش الاحتلال المغربي.

وخلال طاولة مستديرة تناولت موضوع مجال التعاون، قال الباحث الصحراوي لعروصي حيدار أنه يتعين تكثيف مجال التعاون على الصعيد الاكاديمي من خلال ادراج اقسام تخصصية تهتم بالصحراء الغربية، وفي الاتجاه ذاته ثمن الدعم الذي تقدمه جامعة مورثيا للجامعة الوطنية الصحراوية-تفاريتي.

وكانت جامعة مورثيا قد بدأت بدعم المؤسسات ذات الطابع التعليمي في مخيمات اللاجئين الصحراويين سنة 1992، واستمر دعمها الى سنة 2013، وكانت ضمن الجامعات التي ساهمت في تمويل بناء جامعة تيفاريتي الوطنية.

وحضر خلال يوم النقاش رئيس البرلمان الصحراوي، السيد خطري ادوه، وممثل جبهة البوليساريو باسبانيا بشرايا بيون، والمدعي العام باقليم اليكانتي فليبي بريونيس، اضافة الى باحثين ومهتمين بالوضع في الصحراء الغربية.

ويقام خلال الايام التضامنية التي تحتضنها مورثيا انشطة ثقافية مكملة للبرنامج الذي يختتم الخميس.
وكان لعروصي حيدار ومحمد عالي اعلي سالم وكونتشي مويا قد قدموا كتابا بعنوان الربيع الصحراوي، مساء يوم الثلاثاء، ويتناول الكتاب تفاصيل عن مخيم اكديم ايزيك الذي شكل محطة الانطلاقة للدول العربية التي شملتها رياح التغيير.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]