المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان “حسنة عليا” يدعو المنتظم الدولي لحماية المدنيين الصحراويين بالجزء المحتل من الصحراء الغربية.

[hupso]

أكد المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان الأخ حسنة عليا،  على أهمية إعلان حماية المدافعين عن حقوق الإنسان، الذي يعطي للأفراد والجماعات وهيئات المجتمع المسؤولية في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها عالمياً.

وحَثَّ  المتحدث في ذات السياق على ضرورة إحترام وتطبيق هذا الإعلان من طرف المغرب، مسلطا الضوء على العديد من الانتهاكات التي تطال المدافعين عن حقوق الانسان بالصحراء الغربية و الاستفزازات اليومية التي يتعرضون لها خاصة أثناء مشاركتهم في المظاهرات السلمية او مراقبتها، بالإضافة إلى ما يتعرضون له  من سوء للمعاملة داخل المعتقلات بل يصل أحيانا حد الصفية الجسدية، في إستهتار تام للقانون الدولي وحق الإنسان في الحياة والحرية.

وعرج الأخ حسنة عليا المحكوم عليه بالمؤبد غيابا،  على أوضاع معتقلي مجموعة ملحمة اكديم إزيك داخل الزنازن، معتبراً إياه بالوضع الكارثي للغاية، نتيجة تفاقم وضعهم الصحي الذي بات ينذر بكارثة إنسانية،  خاصة عقب ترحيلهم بشكل تعسفي الى عدة سجون داخل المغرب، وتعرضهم للإستفزاز بشكل ممنهج، وكذا حرمان بعض أفراد عائلاتهم من الحق في الزيارة.

وإختتم المتحدث مداخلته خلال ورشة تحت عنوان “حقوق المدافعين عن حقوق الانسان” نظمتها منظمة “ليبيراسيون” الفرنسية على هامش الدورة السابعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان بجنيف، بدعوة المنتظم الدولي والأمم المتحدة وجميع الضمائر الحية عبر العالم من أجل التدخل العاجل لحماية المدنيين الصحراويين في الجزء المحتل من الصحراء الغربية



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]