ملتقى الأمناء والمحافظين يختتم أشغاله بالتأكيد على ضرورة تفعيل التنظيم السياسي

[hupso]

استدل الستار اليوم الأحد على    فعاليات أشغال الملتقى الموسع للأمناء والمحافظين ، بالتأكيد على ضرورة تفعيل التنظيم السياسي .

رئيس الجمهورية ، الأمين لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي وفي كلمته الختامية، أكد أن عقد الملتقى على مدى ثلاثة أيام في مكان برمزية بالغة ، ومصدر فخر واعتزاز وفي ظرف بالغ الدقة من تاريخ كفاحنا الوطني ، فانعقاد الملتقى – يضيف السيد الرئيس – في الأرض المحررة من تراب الجمهورية الصحراوية رسالة واضحة للعدو وللصديق .

وأضاف رئيس الجمهورية ” فالمكان ، بلدة بئر لحلو ، العاصمة المؤقتة للدولة الصحراوية ، التي أعلنها شهيد الحرية والكرامة ، الولي مصطفى السيد ، وحيث ضريح الرئيس الشهيد محمد عبد العزيز ترتبط بإحدى اكثر الصفحات اشراقا في تاريخنا المعاصر ، حيث برهن شعبنا الأبي منتصف السبعينات بالرغم من الصعوبات وشتى المؤامرات ، بأنه الرقم الأصعب  في المعادلة ، وأنه لا يمكن القفز على خياراته الوطنية في الحرية واستكمال السيادة الوطنية “.

حمة سلامة مسؤول أمانة التنظيم السياسي وفي كلمته بالمناسبة ، اكد على أن الملتقى يعقد في ظرف هام من كفاحنا الوطني ، حيث بقدر ما يتحقق من تقدم وانتصارات تعزز مكانة الدولة الصحراوية ، وتدفع بالقضية نحنو افاق واعدة وارحب ، تلازمنا جملة من النقائص . المعيفة لمسيرتنا وهي في معظمها مرتطبة بذواتنا سواء على المستوى المؤسساتي أو على مستوانا كاطارات مما يستدعي فؤ هذا المقام بالذات ، العودة ولو بايجاز الى استحضار ثوابت وحقائق ومسلمات ميزت ظروف نشأتنا كثورة شعبية ، كتب مؤسسوها على جدران مركز الخنقة في ليلة ٢٠ ماي ١٩٧٣ “الجبهة الشعبية الة اىجماهير الصحراوية ” .

وشكل الملتقى الذي تدارس على مدى ثلاثة ايام فرصة للتلاقي والبحث وتبادل الافكار بين مختلف اطارات التنظيم من القمة للقاعدة .



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]