رئيس الجمهورية : لا يمكن التعويل على اي خطاب لا يقترن بالممارسة الميدانية, والتاطير المطلوب هو التاطير الشامل

[hupso]

خلال كلمته بمناسبة اختتام الملتقى الموسع للامناء والمحافظين اكد الاخ ابراهيم غالي  الامين العام للجبهة أنه ” لا يمكن التعويل على اي خطاب مهما كان محتواه ومهما كان مصدره لا يقترن بالممارسة الميدانية المسؤولة التي تعكس الالتزام والجدية والمثالية والتي ، في غيابها لايمكن الحديث عن اي دور فعال او تاثير ايجابي للخطاب أو للإطار “.
واضاف أن ” التأطير المطلوب هو التأطير الشامل بما في ذلك استقطاب وتجنيد الشباب للانخراط في كل ميادين الفعل الوطني ، وفي مقدمتها جيش التحرير الشعبي الصحراوي . ولا ريب أن فروع التنظيم الوطني وروافده ، المتمثلة في المنظمات الجماهيرية والممتدة الى كل أجزاء الجسم الوطني ، مطالبة بالقيام بدورها المحوري في تحقيق تلك الأهداف” .
مشيرا الاخ الرئيس الى ” أن سر نجاحنا وانتصاراتنا ومكاسبنا هو التمسك بالتنظيم الوطني الثوري وتقويته باستمرار ، وهو أمر يبدأ وقبل كل شي من أدائنا جميعا كل من موقعه للمهام والواجبات والمسؤوليات المنوطة به .
وبالتالي ” لايمكن النظر الى التنظيم السياسي باعتباره جهة منفصلة أو هيئة معزولة ، فهو القلب النابض للحركة الذي يضخ قيم الوفاء والعطاء والتضحية والحرص على المصلحة الوطنية العليا في عروق جسمنا الوطني في كل امتداداته . انه – يقول رئيس الجمهورية- الخيط الناظم لمى مكونات الجسم الوطني ، ونجاحه هو نجاح القضية الوطني برمتها وأي خلل فيه ينعكس بالضرورة على المستوى العام “



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]