الشعب الصحراوي مستعد لانتهاج سبيل الكفاح المسلح لاستكمال سيادة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

[hupso]

جدد رئيس الجمهورية والأمين العام للجبهة ، إبراهيم غالي، التأكيد على استعداد الشعب الصحراوي للعمل الدائم وبكل السبل المشروعة بما فيها الكفاح المسلح للمضي قدما في نضاله التحرري حتى استكمال سيادة الجمهورية العربية الصحراوية  الديمقراطية على كامل ترابها، مطالبا بالتعجيل في تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2351.

وأكد رئيس الجمهورية براهيم  غالي -في كلمة ألقاها خلال إشرافه على اختتام أشغال الملتقى الموسع للأمناء والمحافظين لجبهة البوليساريو، بالأراضي الصحراوية المحررة، وأوردتها وكالة الأنباء الصحراوية (واص)- أن الجبهة، تسجل التطورات الحاصلة على مستوى الأمم المتحدة وشروع المبعوث الأممي، هورست كوهلر، في مهمته الهادفة إلى إطلاق المسار التفاوضي المباشر بين طرفي النزاع، المملكة المغربية و جبهة البوليساريو، مؤكدا إرادة الجبهة الشعبية في التعاون مع الهيئة الأممية وسعيها لتسهيل مأمورية السيد كوهلر . 

وفي ذات السياق، شدد الامين العام ، على “ضرورة التعجيل بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 2351 أبريل 2017″، والذي جاء -كما قال- تتويجا لفترة من الاستنفار والتعبئة الوطنية على خلفية خرق المغرب لوقف إطلاق النار في منطقة الكركرات، قائلا: “لقد أجبر ذلك التحرك المغربي على التقهقر وأقنع الأمم المتحدة بجديتنا وقدرتنا واستعدادنا الدائم للعمل، بكل السبل المشروعة، بما فيها الكفاح المسلح لفرض خياراتنا الوطنية”.

وأكد الأمين العام للجبهة ، عزم الجبهة على المضي قدما لفرض سيادة الجمهورية على كامل التراب الصحراوي، قائلا: إن “عزمنا على مواصلة الكفاح والمضي قدما في نضالنا التحرري حتى استكمال سيادة الجمهورية الصحراوية على كامل ترابها الوطني، وعد وعهد مقدسان، نجتمع اليوم لتجديدهما من هذه المنطقة التي ارتوت بدماء شهدائنا الأبرار”.

                            قرار محكمة العدل الأوروبية، ضربة قوية لمخططات العدو 

كما اعتبر رئيس الجمهورية  ، أن قرار محكمة العدل الأوروبية الأخير، والصادر يوم 27 فبراير 2018، “شكل ضربة قوية للعدو مخططاته”، مشيرا إلى أنه يفتح الباب على مصراعيه لتحقيق المزيد من المكاسب في أوروبا وفي أماكن أخرى من العالم ، التي من شأنها أن “تصون حق شعبنا غير القابل للتصرف في تقرير المصير والسيادة الوطنية على ثرواته الطبيعية”.

وأشار الاخ الرئيس إلى أن “القرار كان انتصارا تاريخيا بامتياز، ولكنه يتطلب تضافر الجهود هنا كما في الأرض المحتلة وعلى مستوى الأصدقاء والحلفاء في العالم بكثير من اليقظة، لضمان تطبيقه واستثماره وإفشال المخططات الهادفة إلى الالتفاف عليه.

وبالمناسبة، أشاد القائد الاعلى للقوات المسلحة   بوقوف جيش التحرير الصحراوي في حالة استعداد وتأهب دائم للتعامل مع أي طارئ، قائلا إنه “يضع الأصبع على الزناد من أجل الذود عن حياض الوطن وفرض احترام حق شعبنا غير القابل للتصرف في الحرية و الانعتاق من ربق الاحتلال الغاشم” .

وجدد تضامن كافة الصحراويين مع معتقلي اكديم إيزيك ومعتقلي الصف الطلابي وامبارك الداودي ويحي محمد الحافظ إيعزة وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، قائلا: “إننا مدعوون جميعا للعمل بكل قوة وبكل السبل المتاحة، في الداخل والخارج، ومع كل أنصار الحرية والعدالة في العالم، من أجل إطلاق سراح جميع هؤلاء المعتقلين ودعم وتأجيج انتفاضة الاستقلال”. 

كما وجه الاخ الرئيس تحية للنساء الصحراويات بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، مقابل صمودهن وتضحياتهن الجسام، ومساهمتهن في بناء وتسيير المؤسسات الوطنية الصحراوية في قطاعات بالغة الأهمية وهن مسلحات بعزيمة راسخة وإرادة لا تلين .



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]