منظمة الحركة الدولية للمصالحة تنبه الأمم المتحدة من سياسة التغيير الديموغرافي التي يقودها المغرب في الصحراء الغربية المحتلة

[hupso]

نبهت منظمة “الحركة الدولية للمصالحة” مجلس حقوق الإنسان الأممي إلى سياسة النظام المغربي الرامية إلى إحداث تغيير ديموغرافيا رهيب في منطقة الصحراء الغربية عن طريق جلب الآلاف من المستوطنين من داخل مدن المغرب في انتهاك صارخ للقانون الدولي وإعلان فيينا

وأشارت المنظمة في السياق ذاته أن هذا الأمر يحدث في الوقت الذي لا يزال الشعب الصحراوي محروم من ممارسة حقه في تقرير المصير الشيء الذي يمس من مصداقية منظمة الأمم المتحدة.

“إن شعب الصحراء الغربية لا يزال ينتظر منذ 26 سنة وعود المنتظم الدولي، في إنصافه وإنهاء معاناته نتيجة الإحتلال العسكري المغربي الغير شرعي لأرضه لما يزيد عن اربعة عقود من الزمن” ، تضيف الناشطة الصحراوية السالكة داهي البشير في مداخلة يإسم الحركة الدولية للمصالحة خلال أشغال الجلسة العامة الثامنة للدورة السابعة والثلاثون لمجلس حقوق الإنسان.

وعبرت المنظمة عن عميق أسفها من مواقف المنتظم الدولي تجاه السياسة المغربية في الصحراء الغربية المحتلة، المبنية بالأساس على العنصرية والكراهية ضد الإنسان الصحراوي، مذكرة بمعاناة الصحراويين في مخيمات اللجوء.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]