كوهلر يكشف امام مجلس الامن دوافع توسيع استشاراته.

[hupso]

كشف هورست كوهلر المبعوث الاممي الى الصحراء الغربية الاربعاء 21 مارس الجاري أمام مجلس الامن أن الاستشارات الموسعة قد جرت تحت مبدأ الانصات للآخر, مضيفا في هذا السياق “أريد التحدث و الاستماع لكافة الاطراف الفاعلة التي يمكنها تسوية هذا النزاع”.
وفيما يخص لقاءاته مع الاتحاد الاوروبيي , كشف المبعوث الاممي أن الامر يتعلق “بجار قريب وشريك استراتيجي لبلدان المغرب العربي في المجال الاقتصادي والاجتماعي والامني, ولهذا فإن للاتحاد الأوروبي تصور واضح حول هذا النزاع”.
و قال بشان لقاءاته مع الاتحاد الافريقي أنه “ما من شك أن الاتحاد الافريقي طرف فاعل يجب الاستماع لوجهة نظره حول هذا النزاع خاصة وأن المغرب والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية عضوين في هذه المنظمة”.
وينوي المبعوث الألماني المضي قدما في مهمته على الرغم من محاولات المغرب الرامية إلى التشويش على مجهوداته, بحيث أكد أن حل هذا النزاع من صلاحيات مجلس الامن وحده حيث يتمتع المغرب بدعم فرنسا اللامشروط.
وبناءً على ذلك يعتزم السيد كوهلر اجراء مشاورات ثنائية أخرى مع أعضاء مجلس الامن من بينهم مسؤولون سامون من الصين وروسيا.
ودعا ذات المبعوث مجلس الامن إلى دعمه في مهمة الوساطة التي يقودها بالقول “أدعو كل أعضاء المجلس إلى مواصلة دعمهم لي بالكلمة و الفعل, كما أدعوهم إلى الحرص على أن تطبق اللائحة 2351″.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]