حزب المؤتمر الوطني الجنوب أفريقي يفند الدعاية المغربية ويجدد دعمه الثابت لكفاح الشعب الصحراوي

[hupso]

جدد المؤتمر الوطني الجنوب أفريقي دعمه الثابت لكفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية والاستقلال، جاء ذلك في بيان صادر اليوم الخميس ، عن منسق العلاقات الدولية والمتحدث الرسمي باسم الحزب الجنوب أفريقي، رداً على تقارير تحدثت عن ندوة نظمت برعاية الملك المغربي تحت عنوان “دعم المغرب لحركات التحرير الأفريقية: جنوب أفريقيا، موزمبيق، أنغولا، غينيا بيساو، والرأس الأخضر” التي عقدت في 19-20 فبراير 2018

وفِي ذات السياق جدد المؤتمر الوطني الأفريقي دعوته للمغرب إلى الكف عن استخدام مثل هذه المنتديات لتبرير احتلاله للصحراء الغربية، مجددا تمسكه بقرارات المؤتمر ال54 للحزب حول الصحراء الغربية، والتي أكدت العلاقات الأخوية التاريخية بين حزب المؤتمر الوطني الأفريقي وجبهة البوليساريو كحلفاء في النضال ضد الظلم والاستعمار والفصل العنصري..

كما ذكر الحزب بأن الصحراء الغربية هي آخر قضية تصفية استعمار بالقارة الأفريقية، وبالتالي يؤكد دعمه لحق شعب الصحراء الغربية غير القابل للتصرف في تقرير المصير، طبقا لقرارات الأمم المتحدة، ومنظمات حقوق الإنسان الدولية.

وعبر حزب المؤتمر الوطني الأفريقي عن إدانته الشديدة لإنسحاب المغرب من عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة ودعمه لجهود الأمم المتحدة لإعادة الطرفين إلى طاولة المفاوضات.

كما حث المؤتمر الوطني الأفريقي المجتمع الدولي والأمم المتحدة بشكل خاص أن يتحملا دون تأخير مسؤوليتهما القانونية والأخلاقية في ضمان واحترام حق الشعب الصحراوي الغير قابل للتصرف في تقرير المصير.

وأكد المؤتمر الوطني الإفريقي تضامنه مع كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين داخل سجون الاحتلال المغربي، مطالبا المنتظم الدولي برفع التعتيم والحصار العسكري، الأمني والإعلامي المفروض في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية.

وفي الختام حيّا الحزب صمود الشعب الصحراوي في كافة تواجداته، مجددا عزمه تكثيف حملته التضامنية مع الصحراء الغربية بمبادرات أكثر عملية مثل المساعدات الإنسانية ومسيرات التضامن والندوات.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]