الصادق بوقطاية : رحيل البخاري أحمد لن يزيد الشعب الصحراوي إلا إصرارا على مواصلة مسيرة النضال

[hupso]

اعتبر السيد الصادق بوقطاية عضو المكتب السياسي مسؤول الإعلام في حزب جبهة التحرير الوطني خلال أدائه واجب العزاء بالسفارة الصحراوية بالجزائر ، نيابة عن رئيس الحزب السيد جمال ولد عباس أن فقدان الشعب الصحراوي لأحد قادته وهو المرحوم البخاري أحمد بارك الله لن يزيد الشعب الصحراوي إلا تصميما وإرادة وتمسكا بعهد الشهداء ، وتعزيزا للمسيرة النضالية الطويلة التي قدم من خلالها الشعب الصحراوي قوافل الشهداء.

وقال عضو المكتب السياسي مسؤول الإعلام في حزب جبهة التحرير الوطني “أنه يعزي القيادة الصحراوية ومن خلالها كل الشعب الصحراوي في فقدان الدبلوماسي المحنك البخاري أحمد الذي أفني حياته في الدفاع عن قضيته العادلة في مختلف المحافل الدولية”.

وأوضح السيد الصادق بوقطاية آن رحيل الدبلوماسي الصحراوي الذي عرف بالتواضع والبساطة سيكون تقوية للنضال الصحراوي ، مبرزا أن الشعب الصحراوي الذي استطاع أن يقاوم  لأكثر من أربعين سنة وفي ظروف صعبة  قادر على تجاوز كل الصعاب.

وأكد بوقطاية أن حزب جبهة التحرير الوطني والدولة الجزائرية ، ستبقى وفيه لمبادئ ثورة أول نوفمبر وفاءً لعهد مليون ونصف مليون شهيد جزائري في الدفاع عن حق الشعوب في تقرير المصير وعلى رأسها الشعب الصحراوي المكافح.



بالفيديو تسجيلات الفريق الاعلامي من المناطق المحتلة (نافذة متجددة)

[tubepress mode=”user” userValue=”EquipemediaSahara”]